غوانتانامو عار أوباما تحت الأضواء مجددا   
الأحد 3/6/1434 هـ - الموافق 14/4/2013 م (آخر تحديث) الساعة 12:33 (مكة المكرمة)، 9:33 (غرينتش)
محتجون يصطفون في مظاهرة احتجاج بنيويورك للمطالبة بإغلاق سجن غوانتانامو (الفرنسية)

بعد غياب متعمد أو غير مقصود، عاد سجن غوانتانامو إلى واجهة الأحداث من جديد ليجد حظاً من التغطية الصحفية في الإعلام البريطاني، بعدما كادت أحداث كوريا الشمالية وسوريا تُنسي الناس معاناة المعتقلين الذين يقبع بعضهم فيه بغير تهمة، والبعض الآخر بُرئت ساحته لكن لم يأته الفرج بعد.

صحيفة ذي إندبندنت وتحت عنوان "خليج غوانتانامو مصدر عار للرئيس أوباما.. سجناء غولاغ أميركا المنسيون"، كتبت في عددها اليوم الأحد تقول إن سجن غوانتانامو وبعد 11 عاما من افتتاحه "بدأ يستقطب اهتمامنا مجددا بفضل أكبر إضراب للمعتقلين في تاريخه السيئ السمعة".

وقالت إنه رغم القضاء على تنظيم القاعدة، وانتهاء الحرب الأميركية في العراق، وقرب انقضاء الحرب الأخرى في أفغانستان، فإن ما سمتها "فضيحة غوانتانامو" ما زالت ماثلة.

ويقبع في ذلك السجن اليوم 166 نزيلا، أُدين منهم ثلاثة بينما سيمثل ثلاثون آخرون للمحاكمة، وهناك خمسون أو نحو ذلك موجودون في أرضٍ لا يملكها أحد باعتبارهم عناصر خطرة في نظر السلطات لا ينبغي الإفراج عنهم. وثمة 86 نزيلا غيرهم بُرِّئت ساحتهم لكنهم يرزحون في جحيم المعتقل حيث لا مفر لهم.

وليس من قبيل المفاجأة بنظر الصحيفة أن يشتبك 160 نزيلا منهم أمس مع حراس السجن، مشيرة إلى أن الإضراب نجح في إعادة غوانتانامو إلى دائرة الضوء.

وأنحت باللائمة على الرئيس أوباما لتنصله من وعود قطعها بإغلاق المعتقل، أو بنقل معظم النزلاء إلى سجن في ولاية إلينوي يخضع لإجراءات أمنية صارمة.

وتناولت صحيفة صنداي تلغراف الموضوع نفسه قائلة إن حراس السجن أطلقوا نيران بنادقهم على النزلاء، لكن طلقات الرصاص "لم تكن فتاكة".

ونقلت عن وزارة الدفاع الأميركية القول إن السجناء الذين بدؤوا إضراباً عن الطعام في فبراير/شباط الماضي احتجاجاً على ظروف احتجازهم، استخدموا أسلحة بدائية لمقاومة محاولة نقلهم من قسم احتجاز مشترك بالسجن.

وقال مسؤولون عسكريون إن المضربين عن الطعام سيُنقلون إلى زنازين انفرادية بعدما حجبوا النوافذ وكاميرات المراقبة التي يستخدمها الحراس في مراقبتهم.

إذا سقط النظام في بيونغ يانغ فستجد الصين نفسها إما مرغمة على تولي مقاليد الأمور في كوريا الشمالية، أو تخاطر باحتمال أن تلتهمها كوريا الجنوبية، مع ما يترتب على ذلك من توجه قوات موالية للغرب مباشرة إلى الحدود الصينية

بكين وبيونغ نانغ
وفي الشأن الكوري انفردت صحيفة صنداي تلغراف بنشر خبر حصري يتحدث عن أن الصين ما زالت تستهزئ بعقوبات الأمم المتحدة المفروضة على كوريا الشمالية وتدعم نظام الرئيس كيم جونغ أون.

وكشفت الصحيفة أن كوريا الشمالية تستغل مكتباً في شقة رخيصة بمدينة داندونغ الصينية كشريان حياة لها إلى العالم الخارجي.

ويفصل نهر يالو مدينة داندونغ بسكانها البالغ تعدادهم زهاء 800 ألف نسمة عن كوريا الشمالية، وباتت همزة الوصل الرئيسية الوحيدة لبيونغ يانغ مع الخارج.

وذكرت الصحيفة أن نحو 70% من إجمالي التجارة السنوية البالغة أربعة مليارات جنيه إسترليني (6.1 مليارات دولار) بين كوريا الشمالية والصين تمر عبر داندونغ، هذا بخلاف تجارة السوق السوداء التي ربما يصل إجماليها إلى 6.5 مليارات إسترليني أخرى (نحو 10 مليارات دولار).

ويمد أنبوب رئيسي ناقل للنفط كوريا الشمالية بنحو 80% من احتياجاتها من الوقود.

وأشارت الصحيفة إلى أن التحقيقات التي أجرتها في داندونغ الأسبوع المنصرم توحي بأن الصينيين رغم ما يستبد بهم من إحباط إزاء بيونغ يانغ، ما برحوا يفضلون التعامل مع "الشيطان الذي يعرفون".

فكوريا الشمالية -مع تلويحها الذي لا ينتهي بالحرب- تظل بالنسبة للصين دولة يمكن التعامل معها، وتمثل لها "عازلاً أساسياً" ضد ما تراه محاولة أميركية لتطويقها.

وإذا سقط النظام في بيونغ يانغ فستجد الصين نفسها إما مرغمة على تولي مقاليد الأمور في كوريا الشمالية، أو تخاطر باحتمال أن تلتهمها كوريا الجنوبية، مع ما يترتب على ذلك من توجه قوات موالية للغرب مباشرة إلى الحدود الصينية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة