الإعصاران فيتاو وفيليكس يقتلان العشرات ويتسببان بالرعب   
السبت 25/8/1428 هـ - الموافق 8/9/2007 م (آخر تحديث) الساعة 1:14 (مكة المكرمة)، 22:14 (غرينتش)
يابانيان من الدفاع المدني يراقبان حركة المياه بنهر تاماغاوا قبل وصول الإعصار فيتاو(الفرنسية)

أدى إعصار عنيف ضرب طوكيو صباح اليوم إلى سقوط  قتيل وفقدان شخصين وجرح حوالي خمسين آخرين.
 
وقالت محطة التلفزيون ( إن. إتش. كي) إن هذا الإعصار الذي أطلق عليه "فيتاو" تسبب بإصابة 47 شخصا على الأقل، بينهم سبعة من ركاب قطار في إحدى ضواحي طوكيو كسرت نافذته.
 
ورصدت فرق الإغاثة التي تقوم بعملياتها بمروحيات وسفن، حوالي عشرة أشخاص معظمهم من المشردين محاصرين بمياه نهر تاماغاوا.
 
وأدى الإعصار إلى إلغاء أكثر من مئتي رحلة جوية وسبب خللا في رحلات سكك الحديد وقطارات الأنفاق.
 
وحرم حوالى ثمانين ألف منزل من الكهرباء بينما غطت المياه أكثر من ثلاثمئة منزل. وأعلن مركز الأرصاد الجوية الياباني أن فيتاو يواصل طريقه باتجاه شمال طوكيو بسرعة رياح تجاوزت 108 كم في الساعة.
 
الإعصار فيليكس
وفي السياق ارتفع عدد ضحايا الإعصار فيليكس الذي يجتياح أجزاء واسعة من بحر الكاريبي وأميركا الوسطى إلى نحو ستين شخصا على الأقل في نيكاراغوا.
 
المياة تحاصر منازل شمال غرب العاصمة ماناغوا (الفرنسية)
وقالت المصادر الرسمية في نيكاراغوا إن العشرات باتوا في عداد المفقودين بعد أن دمر الإعصار آلافا من المنازل.
 
وأشار مدير الجهاز الوطني لاستباق وقوع الكوارث  رامون أرنستو سوزا إلى أن الحصيلة مرشحة للارتفاع, وقال إن 120 شخصا في منطقة شمال الأطلسي التي تتمتع بحكم ذاتي حيث يعيش المسكيتو هم في عداد المفقودين.
 
كما تشير التقارير إلى تفاقم معاناة نحو 150 ألفا من سكان منطقة مسكيتو -التي يستوطنها هنود في نيكاراغوا- حيث تواجه فرق الإنقاذ صعوبة في الوصول إلى المناطق التي ضربتها الأعاصير.
 
وتفاقمت الأزمة أكثر مع دمار واسع لحق بالمراكز الطبية المتنقلة, إذ واجهت فرق الإسعاف صعوبات في إنقاذ الضحايا.
 
في هذه الأثناء وفي محاولة للحد من آثار الإعصار تدخل سلاح البحرية بميناء بورتو كابيزاس محاولا الوصول إلى القرى في أراضي المستنقعات أو الجزر المنخفضة بحثا عن مزيد من ضحايا فيليكس الذي صنف بالدرجة الخامسة من حيث القوة.
 
من جهته أعلن رئيس نيكاراغوا دانييل أورتيغا -الذي زار المنطقة المنكوبة مستخدما مروحية- أن نحو تسعة آلاف منزل دمرت حتى الآن.
 
وقال أورتيغا إن نقل المساعدات أصبح صعبا بعد تشتت السكان وتعذر نقل المواد الغذائية برا والاعتماد فقط على السكك الحديد أو المواصلة الجوية والنهرية.
 
كما أشار أورتيغا إلى أن عدد القتلى بلغ 21 فقط, وقال إن فرق الإنقاذ انتشلت نحو 65 ناجيا معظمهم من الصيادين.
 
يشار في هذا الصدد إلى أن الإعصار فيليكس أحيا ذكريات الإعصار ميتش الذي اجتاح أنحاء واسعة من أميركا الوسطى عام 1998 وتسبب بمقتل عشرة آلاف شخص على الأقل.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة