ارتياح أرمني للمحادثات بشأن ناغورني قره باغ   
الجمعة 1422/1/12 هـ - الموافق 6/4/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

شيراك يتوسط الرئيسين الأذربيجاني (يسار) والأرمني في باريس  (أرشيف)
أعربت أرمينيا عن ارتياحها لسير المباحثات التي ترعاها الولايات المتحدة ووسطاء دوليون مع أذربيجان بشأن النزاع في ناغورني قره باغ.

وقال وزير الخارجية الأرمني فاردان أوسكانيان إن هناك تقدما في المباحثات التي تجري في مدينة كي وست الواقعة في جزيرة محاذية لولاية فلوريدا الأميركية. وأضاف أنه في حالة اعتبار الطرف الأذربيجاني الأمر كذلك فإنه سيكون لدينا ما نحتفل به قبل مغادرتنا الجزيرة.

وأوضح أوسكانيان أن المحادثات تتركز على "أفكار ومبادئ" تم التداول فيها في يناير/ كانون الثاني ومارس/ آذار الماضيين في باريس، وهي المبادئ التي قال عنها إنه في حال الاتفاق عليها فسنتوصل إلى شيء على الورق.

وكان الرئيسان الأرمني روبرت كوتشاريان والأذربيجاني حيدر علييف قد التقيا الثلاثاء الماضي في الجلسة الافتتاحية للمحادثات، ثم شاركا كل على حدة في اجتماعات جانبية مع الوسطاء. كما التقى الرئيسان مساء الخميس ومن المقرر أن تتواصل المفاوضات حتى نهاية الأسبوع الجاري.

وكانت المحادثات التي تجرى في مدينة (كي وست) الواقعة في جزيرة تقع بين فلوريدا وكوبا قد بدأت الثلاثاء تحت إشراف وسطاء أميركيين وروس وفرنسيين بتكليف من منظمة الأمن والتعاون الأوروبي.

يذكر أن ناغورني قره باغ جيب تسكنه غالبية من الأرمن يقع في أذربيجان، وتتنازع عليه الدولتان منذ عام 1991. وبعد سنوات عدة من الحروب التي أسفرت عن سقوط أكثر من ثلاثين ألف قتيل ونزوح مليون لاجئ, تم توقيع اتفاق لوقف إطلاق النار في العام 1994.

لكن هذا الخلاف الموروث من الفترة السوفياتية مهدد بالاندلاع مجددا والتحول إلى حرب مفتوحة طالما لم يتم التوصل إلى أي حل سياسي بين باكو ويريفان.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة