نجاد يرحب بمفاوضات النووي   
الأحد 1431/11/10 هـ - الموافق 17/10/2010 م (آخر تحديث) الساعة 20:55 (مكة المكرمة)، 17:55 (غرينتش)
نجاد قال إنه لا خيار أمام القوى الكبرى سوى التفاوض مع إيران (رويترز-أرشيف)

رحّب الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد بالعرض الذي قدمته الدول الست الكبرى باستئناف المحادثات حول برنامجها النووي.
 
وقال أحمدي نجاد أمام حشد من مؤيديه في أردبيل بشمال غرب البلاد، إن الغرب بدأ الخطوة الأولى في هذا الاتجاه, "دون أن يحدد جدولا زمنيا لإجراء المحادثات".
 
كما اعتبر أنه ليس أمام القوى الكبرى من خيار غير التفاوض مع بلاده حول برنامج إيران النووي. وقال إن أي محادثات لا تستند إلى العدالة والاحترام المتبادل سيكون مصيرها الفشل. وشدد على أن إيران "لن تتراجع قيد أنملة عن حقوقها  الدولية".
 
وقال الرئيس الإيراني مخاطبا القوى الكبرى "هل أنتم جاهزون لاحترام قواعد الوكالة الدولية للطاقة الذرية؟ وهل تبحثون عن التعاون أم أنها مناورة؟" و"ما رأيكم في القنبلة الذرية للنظام الصهيوني؟".
 
واعتبر أن الرد على هذه التساؤلات سيكون له أثر بالغ على المحادثات، قائلا إنه في كل الأحوال "سنتحادث، لكننا سنتحادث بشكل مختلف مع من يسعون إلى الصداقة ومع الذين يقدمون أنفسهم كأعداء".
 
وهوّن الرئيس الإيراني من شأن العقوبات الدولية, وقال إنها لن تثني بلاده عن متابعة برنامجها النووي.
 
ويعد هذا أول تعليق علني للرئيس الإيراني بعد الإعلان عن احتمال استئناف المفاوضات في منتصف نوفمبر/تشرين الثاني المقبل بين طهران ومجموعة "5+1"، وهي الدول الخمس الدائمة العضوية بمجلس الأمن وألمانيا.
 
يشار في هذا الصدد إلى أن مجلس الأمن الدولي شدد العقوبات المفروضة على إيران في يونيو/حزيران ويوليو/تموز الماضيين.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة