قصف يعم سوريا ويخلف 180 قتيلا   
الجمعة 7/10/1433 هـ - الموافق 24/8/2012 م (آخر تحديث) الساعة 22:45 (مكة المكرمة)، 19:45 (غرينتش)

تجدد القصف مساء اليوم الجمعة على أحياء في دمشق وبلدات في ريفها بعد موجة سابقة عمت محافظات كثيرة على رأسها درعا وإدلب ودير الزور وحلب في جمعة "لا تحزني درعا إن الله معنا" وخلفت 180  قتيلا, بينما استمرت الاشتباكات بين الجيشين النظامي والحر في مناطق متفرقة.

وقال ناشطون إن الجيش السوري النظامي قصف مساء اليوم أحياء في دمشق بينها نهر عيشة والحجر الأسود, كما تعرض حي التضامن مساء اليوم للقصف بالمروحيات وفق لجان التنسيق المحلية. 

وتحدث هؤلاء عن انفجار في شارع خالد بن الوليد في دمشق, وعن اشتباكات بين الجيشين النظامي والحر في حي تشرين بالمدينة, وتحليق للطيران وانتشار أمني كثيف في حي برزة.

وقالت شبكة شام من جهتها إن اشتباكات عنيفة اندلعت مساء اليوم في حي القدم على إثر محاولة الجيش النظامي اقتحام الحي من عدة محاور.

video

قصف واقتحام
وكثف جيش النظام الحاكم اليوم عملياته بريف دمشق خاصة مستهدفا مواقع كان ينتشر فيها الجيش الحر.

واقتحم الجيش النظامي صباحا بلدة داريا معززا بعشرات الآليات والمروحيات مما اضطر مقاتلي الجيش الحر إلى إخلاء مواقعهم فيها وفقا لناشطين.

وقال عضو مجلس قيادة الثورة بريف دمشق محمد السعيد للجزيرة إن 27 شخصا قتلوا في القصف الذي سبق بقليل اقتحام داريا مما يرفع عدد قتلاها في ثلاثة أيام إلى مائة تقريبا.

وأكد السعيد مقتل 11 مدنيا بينهم امرأتان وطفلان وإصابة أكثر من مائة، في تجدد للقصف على دوما عصر اليوم بعدما كان ثلاثة آخرون قتلوا صباحا في قصف بمدافع الهاون.

وأضاف أن الجيش النظامي استخدم المروحيات في موجة القصف الثانية على دوما, مشيرا إلى أن القصف بدأ بحادث سيارة قتلت فيه طفلة, تلته مطاردة الأهالي لعناصر من الأمن, ومصرع أحد هؤلاء على وجه الخطأ برصاص قناص من الأمن أيضا.

وكان ثلاثة أشخاص قتلوا فجر اليوم حين قصفت مروحية لجيش النظام مسجد الشهداء ببلدة سبينة بريف دمشق, في حين جرح عشرات المدنيين ظهرا بقصف على الزبداني.

قصف مدمر
وقد أحصت الشبكة السورية لحقوق الإنسان 180 قتيلا بينهم ثمانية أطفال و16 سيدة, معظمهم في درعا ودير الزور وإدلب وريف دمشق, بينما أحصت لجان التنسيق المحلية 170 قتيلا بينهم 25 طفلا, موضحة أن 45 قتلوا في دمشق وريفها.

حي صلاح الدين بحلب يتعرض للدمار (الجزيرة)

ففي درعا, تحدثت شبكة شام عن مقتل وجرح العشرات بقصف جوي ومدفعي على بلدة الحراك التي تتعرض منذ أيام لعملية عسكرية واسعة, بينما أُعدم أربعة ذبحا, وقتل آخرون في قصف على بلدات طفس وداعل والمليحة الشرقية وأزرع وتل شهاب. وفي درعا البلد, اندلعت اشتباكات بين الجيشين النظامي والحر وفق ناشطين.

وفي ريف دير الزور, قصف طيران النظام اليوم بلدة الميادين مما تسبب في مقتل ما لا يقل عن 23 شخصا وفق ما قال ناشطون ميدانيون للجزيرة, بينما تحدثت قناة الإخبارية السورية عن اشتباكات في البلدة قتل فيها عدد كبير من "الإرهابيين". 

وقال الناشط أبو علي الشعيطي للجزيرة إن الضحايا قتلوا حين أطلقت طائرات صواريخ على مبنى من أربعة طوابق, مؤكدا مقتل ثلاثة مدنيين آخرين في قصف مماثل على البوكمال التاخمة للحدود العراقية. وأكد الناشطون في الأثناء استيلاء الجيش الحر على ثكنتين في دير الزور والبوكمال, بينما ما تزال مواقع محصنة كمطار الحمدان تحت سيطرة الجيش النظامي.

وفي إدلب, قال مراسل إالجزيرة إن ثمانية قتلوا وجرح عشرون جلّهم أطفال ونساء في قصف بالمروحيات وطائرات ميغ على بلدة كنصفرة بإدلب. وامتد القصف إلى بلدات أخرى في ريف إدلب بينها معرة النعمان ومعرة شمارين وأريحا.

وفي حلب, قصفت مروحيات للجيش النظامي أحياء قاضي عسكر والفردوس والشعار والهُلك مما تسبب في مقتل وجرح مدنيين, بينما أُعدم ثلاثة ميدانيا عند حاجز الراموسة بالمدينة.

واستهدف القصف أيضا بلدات بريف المدينة بينها مارع وقتبان الجبل وحريتان مما أوقع قتلى. وفي حمص, استهدف قصف عنيف حيّي الخالدية وجورة الشياح, والرستن والقصير بريف المحافظة.

وقد خرجت اليوم مظاهرات متفرقة تهتف لدرعا في دمشق وريفها ودرعا وإدلب وحلب والحسكة وحمص وحماة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة