مروحيات فلبينية تقصف مواقع للمقاتلين اليساريين   
الأحد 1423/3/29 هـ - الموافق 9/6/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قال مسؤول بالشرطة الفلبينية إن طائرات مروحية شنت هجوما بالصواريخ على إحدى القرى بإقليم سارانغاني جنوبي الفلبين حيث يوجد عدد من المقاتلين اليساريين التابعين للجيش الشعبي الجديد، مما أسفر عن مصرع تسعة منهم على الأقل.

وقال قائد الشرطة في إقليم سارانغاني إن قوات من الشرطة والجيش أوقفت ثلاثة من المقاتلين اليساريين واستولت على كميات كبيرة من الأسلحة والمتفجرات بقرية داليو عقب هجوم عليهم بالمروحيات.

وأضاف المسؤول الفلبيني أن عددا غير معروف من المقاتلين اليساريين واجهوا القوات الحكومية لكنهم انسحبوا في ما بعد، مشيرا إلى أنه لم تقع خسائر في صفوف الجيش. ويشن المقاتلون اليساريون حربا على حكومة مانيلا منذ ستينيات القرن الماضي، لكن حربهم شهدت تراجعا كبيرا في السنوات الأخيرة نتيجة هزائم متعددة على أيدي القوات الحكومية تخللتها عمليات استسلام وانشقاقات بين صفوفهم.

على صعيد آخر أعلن مسؤول عسكري فلبيني في وقت سابق أن نهاية جماعة أبو سياف باتت قريبة بعد مقتل رهينة أميركي وأخرى فلبينية وإصابة زوجة الأميركي في عملية إنقاذ فاشلة نفذها الجيش الفلبيني يوم الجمعة الماضي.

كما أعلنت الحكومة الفلبينية أن القوات الأميركية المنتشرة جنوبي البلاد ستغادر أراضيها كما كان مقررا بحلول نهاية يوليو/ تموز المقبل. وقال الجنرال إيمانويل تيودوسيو المسؤول الفلبيني عن هذه المهمة إن الأميركيين يبذلون كل الجهود لإنهاء التمارين التدريبية طبقا للاتفاق المبرم بين البلدين، مضيفا أن الجانبين اتفقا على أن يتم ذلك بحلول نهاية الشهر القادم.

وينتشر نحو ألف جندي أميركي جنوبي الفلبين منذ أواخر يناير/ كانون الثاني الماضي لتدريب الجيش على مكافحة ما يسمى الإرهاب ومحاربة مقاتلي أبو سياف الذين تتهمهم واشنطن بالارتباط بتنظيم القاعدة وزعيمه أسامة بن لادن.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة