إعلان الحداد على ضحايا قطار موزمبيق   
الأحد 1423/3/15 هـ - الموافق 26/5/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أعلنت موزمبيق اليوم الحداد الوطني على ضحايا حادث القطار الذي وقع صباح أمس غرب العاصمة مابوتو وأودى بحياة المئات. وأكد مسؤولون في وزارة الصحة أن عدد الضحايا قد يتجاوز ما تم الإعلان عنه يوم أمس.

فقد تم تنكيس الأعلام في البلاد كما بثت الإذاعة والتلفزيون برامج خاصة بالمناسبة.

ووقع الحادث عند خروج القطار الذي كان يقوم برحلة بين ريسنو غارسيا قرب الحدود مع جنوب أفريقيا والعاصمة مابوتو، عن مساره بسبب خلل في نظام المكابح. وقال أحد الركاب الناجين إن الحادث وقع بعد أن فصل السائق عربات الشحن عن عربات الركاب لتمكين القطار من صعود تل منحدر.

وكان وزير النقل والاتصالات الموزمبيقي توماس سالومو أبلغ الصحفيين في وقت سابق بأن سبب الحادث غير معروف حتى الآن، مشيرا إلى أن التحقيقات ستجرى لمعرفة ذلك. وذكرت الإذاعة الرسمية أمس أن الحادث نجم عن اصطدام قطار للركاب بآخر للشحن، إلا أن سالومو قال إنه يبدو أنه قطار واحد يجر عربات للشحن والركاب.

وذكرت مصادر طبية أن مشرحة مستشفى مابوتو الرئيسي امتلأت بالجثث وأن بعض الموتى فصلت رؤوسهم عن أجسادهم كما أن الكثير منهم فقد أطرافه أو أنها تكسرت. وأضافت المصادر أن عددا كبيرا من الجرحى يعالج الآن في المستشفى منهم 22 في قسم العناية الفائقة و169 آخرون في أقسام من المستشفى وصفت حالتهم بأنها حرجة. وذكرت المصادر أن 250 آخرين من الركاب غادروا المستشفى وعيادات طبية أخرى في العاصمة بعد تلقيهم للعلاج.

وكان الرئيس جواكين شيسانو الذي كان يزور ولاية غازا جنوب البلاد قد قطع زيارته وعاد إلى العاصمة أمس، في حين ذكر اليوم أنه توجه إلى مكان الحادث. ووصف شيسانو المشاهد التي رآها في المستشفى والتلفزيون بأنها "مروعة".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة