بوشكين تحت سماء الإسكندرية   
الأربعاء 1432/7/1 هـ - الموافق 1/6/2011 م (آخر تحديث) الساعة 20:17 (مكة المكرمة)، 17:17 (غرينتش)

النحّات الروسي بوتوتسكي (يمين) يقف إلى جانب تمثال الشاعر بوشكين (الأوروبية- أرشيف)

أعلن مدير المركز الثقافى الروسي بالقاهرة ألكسندر بالنيكا عن إهداء بلاده تمثالا للأديب العالمي الروسي ألكسندر بوشكين، في إطار دعم العلاقات الثقافية بين الشعبين الروسي والمصري. ومن المقرر أن يعرض التمثال للجمهور بمكتبة الإسكندرية اعتبارا من 12 يونيو/حزيران الجاري مع بداية احتفالية الأيام الثقافية الروسية بمصر.

وقال المنسق الإعلامي بالمركز الثقافى الروسي شريف جاد -في مؤتمر صحفي الأربعاء- إن فعاليات أيام الاحتفالية ستشهد العديد من الأنشطة الثقافية التي تهدف إلى دعم العلاقات الثقافية بين البلدين، خاصة عقب ثورة 25 يناير، "فضلا عن توصيل رسالة من الشعب الروسي تؤكد تمتع مصر بكل عوامل الأمن والأمان وتشجع عودة حركة السياحة الروسية إلى مصر".

وأشار جاد إلى أن احتفالية الأيام الثقافية الروسية بمصر ستقام بمكتبة الإسكندرية في الفترة من 12 إلى 16 الجاري، وأوضح أنه من المقرر إزاحة الستار عن تمثال بوشكين مع بداية الاحتفالية التي ستشهد أيضا توقيع اتفاقية تفاهم بين مكتبة الإسكندرية ومركز التعاون في المجالات الإنسانية إلى جانب افتتاح معرض للصور الفوتوغرافية.

وذكر أن الفعاليات ستشهد أيضا محاضرة ونقاشا عن تأثير ألكسندر بوشكين في الثقافة العربية، إلى جانب تنظيم مسابقة في إلقاء أشعار ألكسندر بوشكين لدارسي اللغة الروسية بالمركز الروسي للعلوم والثقافة بالإسكندرية.

ونوه جاد بأنه سيتم أيضا افتتاح مهرجان للأفلام الوثائقية والقصيرة، إلى جانب تنظيم مائدة مستديرة تضم خبراء روسا ومصريين لمناقشة العلاقات الثنائية بين مصر وروسيا، إضافة إلى عرض فيلم "روح أسوان" حول بناء السد العالي.

من جانبها، قالت منسقة مركز التعاون في المجالات الإنسانية منى خليل "إن الاحتفالية تهدف إلى دعم العلاقات الثقافية بين الشعبين الروسي والمصري"، وأوضحت أن تمثال الأديب العالمي بوشكين مصنوع من مادة البرونز ويزن نحو 300 كيلوغرام وارتفاعه نحو 1.6 متر، وهو من صنع الفنان الروسي غريغوري بوتوتسكي.

يشار إلى أن ألكسندر بوشكين يعد مؤسس شعر الحداثة الروسية في بدايات القرن التاسع عشر، وهو من مواليد موسكو في 6 يونيو/حزيران 1799، وتوفي عام 1837 في مبارزة بالمسدسات اتهم فيها القيصر بتدبيرها للتخلص من الشاعر المتمرد.

ومن أهم أعماله (زنجى بطرس الأكبر، روسلان ولودميلا، نافورة باختشى سراى، والغجر)، وقصيدته الوطنية الملحمية بولتافا، وقصيدة (الفارس البرونزي)، وروايته الشعرية (يفجينى أونيجين)، ومسرحية شعرية بعنوان (حورية الماء)، وقصيدة (بيت في كولومنا)، و(ابنة الآمر).

وقد سبق ترجمة العديد من أعماله السابقة إلى العربية، وصدرت مختارات شعرية ومسرحية له مؤخرا ضمن سلسلة (مكتبة الأسرة) بعنوان (الغجر.. وأعمال أخرى).

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة