انتخابات تشريعية حاسمة لمستقبل ألبانيا الأوروبي   
الأربعاء 23/5/1426 هـ - الموافق 29/6/2005 م (آخر تحديث) الساعة 21:00 (مكة المكرمة)، 18:00 (غرينتش)

المتابعون يتوقعون احتجاجات واسعة على نتائج الانتخابات التشريعية في ألبانيا (رويترز)


يدلي الألبان بأصواتهم في انتخابات تشريعية ستكون حاسمة لمستقبل بلادهم التي يتحتم عليها إثبات نضج ديمقراطي يؤهلها للانضمام إلى منظمة حلف شمال الأطلسي والاتحاد الأوروبي.
 
وحذر الاتحاد الأوروبي تيرانا بوضوح بهذا الصدد، مشيرا مرارا إلى أن حصول مخالفات في هذه العملية الانتخابية التي تجرى الأحد المقبل وتعتبر السادسة من نوعها في البلاد قد يرجئ التطلعات الألبانية.
 
ويقول الرئيس ألفريد موازيو إن هذه الانتخابات يجب أن تثبت أن المجتمع اعتمد المعايير الديمقراطية الأوروبية، ويجب أن تفوز فيها ألبانيا والألبان أكثر من الأحزاب.
 
وسيختار نحو 2.8 مليون ناخب أعضاء البرلمان البالغ عددهم 140 من بين 1253 مرشحا ينتمون إلى 27 حزبا وائتلافا, على أن يعين البرلمان فيما بعد رئيس الحزب الذي جاء في طليعة النتائج في رئاسة الحكومة.
 
وسيشرف 400 مراقب أجنبي و3500 مراقب ألباني على هذه الانتخابات التي يعتبر حسن سيرها ضروريا خصوصا وأن ألبانيا تأمل في توقيع اتفاق استقرار وشراكة مع الاتحاد الأوروبي خلال العام الجاري تمهيدا للانضمام إليه عام 2014.
 
مخالفات ومشاكل
وقد سجلت بعض الأحداث المتفرقة قبل هذه الانتخابات حيث تم تمزيق بعض الصور والتعرض لبعض المرشحين أو تخويفهم.
 
كما تخللت عملية الإعداد لهذه الانتخابات بعض العيوب حيث تم إدراج أشخاص متوفين أو مهاجرين على اللوائح الانتخابية أو تسجيل ناخبين بدلوا مكان إقاماتهم مرتين. كما تمكن أشخاص ذوو ماض مريب من الترشح للانتخابات.
 
وتواجه ألبانيا التي شهدت في الماضي أعمال عنف, مشكلات اقتصادية خطيرة حيث يعيش 25% من سكانها -البالغ عددهم ثلاثة ملايين- دون عتبة الفقر وتصل نسبة البطالة فيها إلى 14% ويصل قطاع النشاطات الاقتصادية الموازية إلى حوالي ربع الاقتصاد العام بحسب منظمة التعاون والتنمية الاقتصادية.
 
ويتوقع البعض أن تكون هذه الانتخابات موضع احتجاجات خصوصا وأن نتائج عملية الاقتراع التي تجمع ما بين الغالبية والنسبية لن تكون متوقعة هذه المرة.
 
وتفيد استطلاعات الرأي بأن الحزب الديمقراطي -التنظيم المعارض الرئيسي بزعامة الرئيس السابق سالي بيريشا والذي يحظى بتأييد 35% من الأصوات- لا يتقدم الحزب الاشتراكي بزعامة رئيس الوزراء فاتوس نانو إلا بنقطة واحدة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة