عشراوي تنتقد المعترضين لمنحها جائزة سيدني   
الخميس 12/9/1424 هـ - الموافق 6/11/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

حنان عشراوي
وصفت النائبة بالمجلس التشريعي الفلسطيني حنان عشراوي الحملة التي تتعرض لها بأستراليا بأنها أسوأ من هجمات الإسرائيليين على الفلسطينيين.

واستغربت عشراوي التي تقوم بزيارة لأستراليا لتسلم جائزة سيدني للسلام وجود مشاعر معادية إلى هذه الدرجة ولكنها قبلت تسلم الجائزة التي تبلغ قيمتها ما يعادل 50 ألف دولار أميركي.

وكانت مؤسسة سيدني للسلام أعلنت في أغسطس/ آب الماضي منح جائزتها السنوية للعام 2003 لعشرواي "تقديرا لجهودها في الدفاع عن حقوق الإنسان".

وقد مارست الجالية اليهودية في أستراليا ضغوطا قوية لمنع منح عشراوي الجائزة. إلا أن رئيس وزراء ولاية نيو ساوث ويلز بوب كار رفض الإذعان لمطالبها مصرا على تسليم عشراوي الجائزة كما فعل مع غيرها من الفائزين بها.

وقبل ساعات من حفل تسليمها الجائزة انضم رئيس الوزراء الأسترالي جون هاورد إلى المعارضين لمنحها هذه المكافأة مؤكدا أنه لا يعتقد أن جائزة سيدني للسلام يجب أن تمنح لعشراوي لأن هناك شخصيات فلسطينية أخرى تستحقها أكثر.

ورفضت رئيسة بلدية سيدني لوسي تيرنبول حضور حفل تسليم الجائزة. واتهمت تيرنبول باستخدام هذه القضية لأغراض سياسية لكنها نفت ذلك.

يذكر أن حنان عشراوي كانت المتحدثة باسم الوفد الفلسطيني في مفاوضات السلام مع إسرائيل من 1991 إلى 1993 وقد عينت وزيرة للتعليم العالي والأبحاث من 1996 إلى 1998 بعد قيام السلطة الفلسطينية في 1994.

وأسست عشراوي في 1998 ما أسمته المبادرة الفلسطينية لترقية الحوار والديمقراطية "مفتاح".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة