المعارضة تعلن فوزها في انتخابات مقدونيا   
الاثنين 1423/7/9 هـ - الموافق 16/9/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

زعيم الحزب الاشتراكي الديمقراطي برانكو كرفنكوفسكي يحتفل بفوز حزبه في الانتخابات المقدونية

أعلن حزب الاتحاد الاشتراكي الديمقراطي المعارض في مقدونيا بزعامة رئيس الوزراء السابق برانكو كرفنكوفسكي فوزه على الائتلاف الوطني اليميني الحاكم في الانتخابات التشريعية التي جرت أمس الأحد, مؤكدا بذلك استطلاعات الرأي التي سبق أن أفادت بأنه الأوفر حظا.

وقال المتحدث باسم الحزب جاني مقردولي "نحن بالتأكيد الفائزون"، مضيفا أن حزبه حصل على 246 ألف صوت حتى الآن من أصل 450 ألف بطاقة تم فرزها، في حين حصل حزب رئيس الوزراء المنتهية ولايته ليوبكو جورجيفسكي على 104 آلاف صوت.

وقد اعترف جورجيفسكي بهزيمته وقال "من الواضح إننا لن نتمكن من تشكيل الحكومة الجديدة, وأريد أن أهنئ الائتلاف معا من أجل مقدونيا" الذي يترأسه كرفنكوفسكي.

علي أحمدي يتحدث مع السكان الألبان
بعد إدلائه بصوته في الانتخابات البرلمانية
وفي المناطق ذات الأغلبية الألبانية أعلن الاتحاد الديمقراطي للاندماج بقيادة زعيم المقاتلين الألبان سابقا علي أحمدي، فوزه في أحد مراكز الاقتراع. وتلقى أحمدي التهاني من منافسه زعيم الحزب الديمقراطي الألباني آربين خفري.

وقال خفري "إن حزب أحمدي فاز في الدائرة رقم 6 وقدمت له التهاني". وتضم الدائرة رقم 6 مدينة تيتوفو ومنطقتها حيث غالبية السكان فيها من الألبان وكانت العام الماضي مسرحا للمواجهات بين جيش التحرير الوطني الألباني والقوات الحكومية المقدونية.

وكان استطلاع لآراء الناخبين لدى خروجهم من مراكز الاقتراع أظهر تقدم حزب الاتحاد الاشتراكي الديمقراطي المعارض في الانتخابات التي خلت من النزاعات العرقية.

وأشار الاستطلاع الذي أشرف عليه المعهد الجمهوري الدولي الذي يتخذ من واشنطن مقرا له إلى أن الاشتراكي الديمقراطي سيحصل على نحو 41% من جملة أصوات الناخبين، مقابل 24% من الأصوات للائتلاف الوطني الحاكم.

ويأمل الغرب أن تؤدي نتائج الانتخابات إلى تسوية النزاعات العرقية، وذلك بعد تدخل الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة العام الماضي لإنهاء صراع أوشك على وضع البلاد على شفا حرب أهلية.

وبلغت نسبة الألبان الذين شاركوا في الانتخابات 23% من إجمالي عدد سكان مقدونيا البالغ مليوني نسمة، في مقابل 65.5% من المقدونيين. وستعرف النتائج الجزئية الأولى في وقت مبكر من صباح اليوم الاثنين بحسب اللجنة الانتخابية التي أعربت عن ارتياحها للطابع النزيه والديمقراطي الذي اتسمت به هذه الانتخابات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة