قتيل وجرحى بصاروخ على العقبة   
الاثنين 1431/8/22 هـ - الموافق 2/8/2010 م (آخر تحديث) الساعة 12:03 (مكة المكرمة)، 9:03 (غرينتش)
  الصاروخ سقط قرب فندق بالعقبة (الجزيرة نت)

محمد النجار-عمان
 
أعلنت الحكومة الأردنية أن أردنيا قتل وأصيب أربعة آخرون بجراح نتيجة سقوط صاروخ من نوع "غراد" اليوم على مدينة العقبة جنوب العاصمة عمان.
 
وأوضح وزير الدولة الأردني لشؤون الإعلام الناطق الرسمي باسم الحكومة الأردنية علي العايد أن الصاروخ سقط في الشارع العام قبالة فندق الإنتركونتيننتال في الساعة 7.45 بالتوقيت المحلي.
 
وأضاف للجزيرة نت أن الحادث أدى إلى جرح خمسة مواطنين، أحدهم -واسمه صبحي العلاونة- توفي متأثرا بجراحه، بينما الآخرون جراحهم طفيفة.
 
وتجنب العايد الحديث عن مصدر انطلاق الصاروخ مفضلا ترك الأمر للتحقيقات التي تجريها الأجهزة المعنية حاليا.
 
وكانت مصادر إسرائيلية تحدثت عن سقوط خمس قذائف صاروخية من نوع كاتيوشا في إيلات، ونفت وقوع أي إصابات نتيجة هذه الصواريخ.
 
الجرحى نقلوا إلى مستشفى الأميرة هيا العسكري (الجزيرة نت)
طوق أمني
وحسب مصادر وشهود عيان تحدثوا للجزيرة نت فقد أدى الصاروخ لاشتعال النار في سيارتي أجرة كانتا متوقفتين أمام الفندق الموجود في شارع سياحي في المدينة الأردنية الواقعة على البحر الأحمر.
 
وقالت المصادر إن المصابين الأربعة نقلوا لمستشفى الأميرة هيا العسكري، وإن السلطات الأمنية الأردنية فرضت طوقا محكما على المنطقة التي وقع فيها الانفجار.
 
وأفاد مصدر موجود بالقرب من مكان الانفجار بأن أجهزة أمنية مختلفة فرضت طوقا محكما على مكان سقوط الصاروخ وأنها منعت الصحفيين والمواطنين من الاقتراب من المنطقة التي يقام فيها مشروع سرايا العقبة السياحي الذي تنفذه مجموعة تملكها عائلة الحريري اللبنانية.
 
وتحدث المصدر عن حالة من الخوف تسبب بها الانفجار الذي شهدته المدينة السياحية الأردنية، لافتا إلى أن مسؤولين حكوميين وأمنيين تقدموا إلى المنطقة لمعاينة الأضرار المادية التي تسبب بها الصاروخ.
 
وقال مندوب صحيفة السبيل الأردنية في مدينة العقبة للجزيرة نت إن تحليقا مكثفا للطيران تشهده مدينة العقبة منذ سقوط الصاروخ.
 
وأفاد الصحفي الأردني بأن السلطات الأمنية تنتشر بشكل ملحوظ في العقبة، وأن أصوات سيارات الإسعاف ظل يسمع حتى وقت قريب وسط المدينة.
 
صواريخ
وجاء سقوط الصاروخ بعد أن تسبب صاروخ سقط في أبريل/نيسان في منطقة صناعية بالعقبة بأضرار مادية.
 
 العقبة شهدت سابقا سقوط صواريخ كاتيوشا عليها (الجزيرة نت)
وأصاب الصاروخ حينئذ مستودعات التبريد التابعة لمفوضية منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة الواقعة في المنطقة الصناعية شمال المدينة لكنه لم يتسبب بأي إصابات حسب السلطات الأردنية.
 
وكانت العقبة شهدت في أغسطس/آب 2005 هجمات بصواريخ كاتيوشا تزامنت مع سقوط صواريخ أخرى في مدينة إيلات الإسرائيلية المحاذية للعقبة.
 
وأدت تلك الهجمات لمقتل جندي أردني بعد أن سقط أحد الصواريخ على مستودع يتبع للجيش الأردني، فيما سقط صاروخ آخر في البحر أثناء وجود سفن حربية أميركية بالقرب من الميناء الأردني.
 
وسقط صاروخ ثالث بالقرب من مستشفى الأميرة هيا العسكري وسط المدينة الساحلية الأردنية فيما تسببت الصواريخ التي سقطت في إيلات بأضرار بالقرب من مطار إيلات الإسرائيلي.
 
وأثبتت التحقيقات أن تلك الصواريخ انطلقت من مستودع في المنطقة الصناعية، حيث اعترف تنظيم القاعدة في العراق بقيادة أبو مصعب الزرقاوي آنذاك بمسؤوليته عن استهداف العقبة وإيلات.
 
واعتقلت السلطات الأردنية متهمين في القضية وجرت محاكمتهم، حيث أصدرت محكمة أمن الدولة الأردنية أحكاما بالسجن على متهمين حوكموا حضوريا وآخرين غيابيا بأحكام راوحت بين السجن لعدة سنوات والإعدام شنقا.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة