عمان تقدم عرضا راقيا وتهدر فوزا على إيران   
الاثنين 1425/8/19 هـ - الموافق 4/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 8:14 (مكة المكرمة)، 5:14 (غرينتش)

عمان قدمت عرضا رائعا وحرمت إيران فوزا ثمينا (الفرنسية)

قدمت عمان عرضا كرويا راقيا لكنه لم يكن كافيا للتغلب على إيران العنيدة وتعادلت معها 2-2 بعد أن تقدمت عليها 2-صفر، مهدرة فوزا كان في متناولها أمام نحو 40 ألف متفرج في الجولة الثانية من منافسات المجموعة الرابعة ضمن الدور الأول لكأس أمم آسيا الثالثة عشرة لكرة القدم.

وسجل عماد الحوسني هدفي عمان, فيما سجل هدفي إيران علي كريمي ومحمد نصرتي. وبنتيجة اليوم ارتفع رصيد إيران إلى أربع نقاط حيث كانت فازت على تايلند 3-صفر في الجولة الأولى التي خسرت فيها عمان أمام اليابان صفر-1.

وباتت إيران في وضع جيد للتأهل إلى ربع النهائي ويكفيها التعادل في المباراة المقبلة مع اليابان, أو حتى خسارتها وتعادل عمان وتايلند. لكن عمان بحاجة إلى الفوز على تايلند شرط انتهاء مباراة إيران واليابان بخسارة إحداهما بنتيجة كبيرة.

وكان الشوط الأول سريعا جدا خصوصا من العمانيين الذين سيطروا على المجريات تماما وامتازوا بمهارات عالية مكنتهم من الوصول إلى المنطقة الإيرانية بسرعة فائقة فاستحقوا التقدم بهدفين, فيما كان المنتخب الإيراني مدافعا طوال الوقت وغابت خطورة علي دائي وعلي كريمي ومهدي مهدافيكيا ورفاقهم.

فرح عماني بالنتيجة وطريقة اللعب (الفرنسية)

وجاء الهدف العماني الأول من كرة متقنة أرسلها أحمد مبارك فوق المدافعين حيث يوجد أحمد حديد والحوسني اللذان كسرا مصيدة تسلل فانفردا بالحارس ومرر الأول الكرة إلى الثاني لكنه وقع أرضا وكاد يهدر الفرصة قبل أن يقف ويتابعها بيمناه داخل المرمى رغم محاولة ميرزابور اللحاق بها.

وتابع المنتخب العماني بالوتيرة ذاتها وانطلق بهجمة سريعة وصلت خلالها الكرة إلى أحمد حديد من الجهة اليمنى فمررها بإتقان أمام المرمى ارتقى لها عماد الحوسني ووضعها برأسه من بين مدافعين مسجلا الهدف الثاني.

وكان الشوط الثاني مشتعلا أيضا وأهدر فيه العمانيون فرصا عدة بسبب تسرعهم إذ كان بإمكانهم حسم المباراة بنتيجة كبيرة، لكنهم قدموا هدية كبيرة إلى إيران التي خطفت على غفلة هدف تقليص الفارق وحاولت جاهدة إدراك التعادل ونجحت في ذلك في الدقيقة الثالثة من الوقت بدل الضائع.

وجاء الهدف الإيراني الثاني على غفلة إثر كرة داخل المنطقة تركها دائي إلى كريمي في الجهة اليمنى فسددها نحو المرمى، لكنها ارتطمت بأحد المدافعين وخدعت الحارس علي الحبسي واستقرت في الشباك.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة