كوسوفو ومقدونيا يبحثان في بريشتينا خلافهما الحدودي   
الثلاثاء 1429/3/25 هـ - الموافق 1/4/2008 م (آخر تحديث) الساعة 22:36 (مكة المكرمة)، 19:36 (غرينتش)
صرب يتظاهرون ضد الاستقلال قرب الجسر الرئيسي ببلدة ميتروفيتشا بكوسوفو (الفرنسية)

بدأت في بريشتينا عاصمة كوسوفو محادثات بشأن نزاع حدودي مع مقدونيا التي وضعت إنهاءه شرطا لتعترف باستقلال الإقليم المعلن قبل ستة أسابيع.
 
وقال المكتب الدولي المدني -وهو البعثة الأوروبية التي تشرف على المحادثات- إن الوفدين التقيا في بريشتينا, لبحث الخلاف المتعلق بمنطقة جبلية في جنوب كوسوفو, احتج سكانها على "حرمانهم من ألفي هكتار من الأرض" في اتفاق ترسيم بين صربيا ومقدونيا في 2001.
 
ولم يعترف برلمان كوسوفو بالاتفاق حينها لأنه جاء بعد عامين من فقدان صربيا للإقليم الذي تسيره إدارة دولية منذ 1999, تاريخ طرد القوات الصربية منه.
 
انتخابات صربية
من جهة أخرى قال وزير صربي إن كوسوفو ستشهد انتخابات برلمانية ومحلية أسوة بتلك التي تجرى في 11 مايو/أيار القادم في صربيا حيث انهار التحالف الحاكم الشهر الماضي تحديدا بسبب الخلاف حول كوسوفو والموقف من الاتحاد الأوروبي. 
 
وقال وزير شؤون كوسوفو سلوبودان ساماردزيتش متحدثا في قرية جنوبي بريشتينا إن "كوسوفو جزء من صربيا" وهو تصريح اعتبره رئيس كوسوفو فاتمير سيديو تحديا للدولة الجديدة, وقال إنه لن يسمَح لصربيا باستعمال الاقتراع لإقامة بنى دولتها داخل الكيان الجديد.
 
وتعارض البعثة الأممية في كوسوفو تنظيم الاقتراع, وتقول إنها الوحيدة المخولة بتنظيم انتخابات في كوسوفو حيث يمثل الصرب 10% من السكان.
 
ودعا ساماردزيتش أمس إلى تقسيم كوسوفو وفق أسس عرقية, بحيث تحتفظ صربيا بالسيطرة على المناطق التي يعيش فيها الصرب.
 
اتفاق مؤقت
وتأتي تصريحات ساماردزيتش بعد أيام من حديث وزير خارجية صربيا فوك جيريميك عن رغبة صربيا في اتفاق مؤقت مع الأمم المتحدة يخولها إدارة مناطق الأقلية الصربية في كوسوفو.
 
واتهم وزير دفاع صربيا دراغان سوتانوفاك وزير شؤون كوسوفو سامارادزيتش وحلفاء رئيس الوزراء فويسلاف كوستونيتشا بتنسيق أعمال شغب شهدتها بلغراد وبلدة صربية في كوسوفو الشهرين الماضيين.
 
وسوتانوفاك حليف للرئيس الصربي بوريس تاديتش الذي يفضل التقارب مع الاتحاد الأوروبي بمعزل عن موقف دول كثيرة فيه أيدت استقلال كوسوفو.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة