مقتل وجرح العشرات بغارات على حلب وإدلب ودير الزور   
الأربعاء 7/11/1437 هـ - الموافق 10/8/2016 م (آخر تحديث) الساعة 15:42 (مكة المكرمة)، 12:42 (غرينتش)

قتل أكثر من عشرين شخصا -بينهم نساء وأطفال- وأصيب العشرات بجروح خطيرة جراء قصف من طائرات روسية استهدف السوق الرئيسية بمدينة إدلب وأحياء سكنية في معرة النعمان ومعرة مصرين.

كما أسفر القصف عن دمار كبير في المحال التجارية والأبنية والممتلكات، وشمل القصف معظم بلدات وقرى ريف إدلب.

كما قتل سبعة أشخاص آخرين في قصف روسي على سوق في قرية حطلة بريف دير الزور.

وشنت طائرات روسية وسورية اليوم الأربعاء غارات مكثفة على عدة أحياء تسيطر عليها المعارضة المسلحة في مدينة حلب، مما أسفر عن سقوط جرحى ودمار في المباني السكنية، ويأتي ذلك بعد صدّ المعارضة هجمات للنظام على محاور عدة في المدينة.

وأغارت الطائرات الحربية الأربعاء على مناطق في دوار بعيدين ومنطقتي الجندول والشقيف وحي بعيدين ومناطق أخرى شمال حلب، كما تعرضت مناطق في بلدة حريتان بريف حلب الشمالي لقصف.

وطال القصف في وقت سابق منطقة الراموسة والشيخ سعيد جنوب حلب والراشدين ومشروع "1070 شقة سكنية" غرب حلب، والجندول وبستان الباشا شمال المدينة.

وأفاد مراسل الجزيرة في حلب بمقتل شخصين على الأقل وسقوط عدد من الجرحى في بلدة أورم الكبرى بريف حلب الغربي إثر قصف طائرات روسية وسورية اليوم الأربعاء حافلات تقل مدنيين على إحدى الطرق في البلدة، كما احترقت سيارات تعود ملكيتها لمدنيين.

وفي إدلب، أفاد مراسل الجزيرة بأن قتلى وجرحى سقطوا اليوم جراء غارات روسية وسورية على الأحياء السكنية بمدينة إدلب ومعرة النعمان في ريفها الجنوبي، كما استهدفت الغارات مناطق في بلدة اللطامنة وكفر زيتا في ريف حماة  الشمالي.

video

هجمات فاشلة
وكان مقاتلو المعارضة السورية المسلحة تصدوا لمحاولات تقدم لقوات النظام السوري على أكثر من جبهة في محيط حلب، وأوقعوا قتلى في صفوفها، وانسحبت قوات النظام والمليشيات الموالية له من مناطق حاولت التمركز فيها بقرية صغيرة جنوب المدينة.

وأفاد مراسل الجزيرة بأن أحدث هذه الهجمات جرت صباح اليوم الأربعاء انطلاقا من قرية عقربة وشرق حي الراموسة في حلب.

وكانت المعارضة المسلحة تمكنت من تفجير قاعدة صواريخ وقتلت طاقمها في منطقة مشروع "3000 شقة".

ونقلت وكالة رويترز عن مصادر بالمعارضة المسلحة أن قوات النظام اقتحمت لفترة وجيزة منطقة تلال الصنوبرات، بحسب ما أفادت به وسائل إعلام موالية للنظام، لكنها تراجعت خلال ساعات، ولم تتمكن من قطع طرق إمداد المعارضة.

وفي دير الزور أفادت مصادر المعارضة بسقوط أكثر من ثلاثين قتيلا في بلدة محيميدة بريف دير الزور -معظمهم من النساء والأطفال- بسبب القصف الجوي لطائرات النظام، كما شمل القصف أحياء الصناعة والشيخ ياسين والحويقة وحويجة صكر ودوار المعامل بمدينة دير الزور.

وفي ريف دمشق، أشارت مصادر المعارضة إلى استهداف مدينة داريا (الغوطة الغربية) بنحو 15 ضربة جوية وصاروخية؛ مما أدى إلى دمار كبير. وقال المجلس المحلي للمدينة إن طائرات ٍ  النظام أسقطت أكثر من أربعين برميلا متفجرا على المدينة أمس الثلاثاء.

وبث ناشطون صورا لما قالوا إنه استهداف للمدينة بصواريخ أرض أرض، ويُسمع في التسجيل صوت نوع من الصواريخ يعرف شعبيا باسم "فيل".

وفي اللاذقية، تستمر المواجهات في عدة محاور في جبل الأكراد (الريف الشمالي) وسط تقدم لقوات النظام التي سيطرت في وقت سابق على بلدة كنسبا وقلعة شلّف بعد قصف كثيف استمر ثلاثة أيام وبإسناد جوي روسي كثيف.

وفي معارك منبج، قالت مصادر للجزيرة إن تنظيم الدولة الإسلامية صدّ هجوماً لما يعرف بقوات سوريا الديمقراطية على حي السرب في المدينة الواقعة بريف حلب الشرقي، كما شن هجوما على مواقع تلك القوات في قرى مواسين ومحيط  قرية عون الدادات الواقعتين شمال منبج.

إنسانيا، قال مراسلنا إن سيارة مساعدات واحدة فقط هي التي تمكنت من دخول الأحياء المحاصرة في حلب مساء أمس الثلاثاء.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة