مفاوضات السلام السودانية تستأنف بعد توقف قصير   
الجمعة 10/11/1424 هـ - الموافق 2/1/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

استأنفت الحكومة السودانية ومتمردو الحركة الشعبية لتحرير السودان مفاوضات السلام في نيفاشا بكينيا بعد توقف دام يوما واحدا بمناسبة السنة الجديدة واستقلال السودان.

وقال رئيس مجموعة الوساطة لازارو سومبايو في تصريحات صحفية إن نائب الرئيس السوداني علي عثمان محمد طه وزعيم الحركة الشعبية لتحرير السودان العقيد جون قرنق استأنفا المفاوضات صباح اليوم في محاولة جديدة لإبرام اتفاق سلام شامل بعد إخفاقهما في تحقيق ذلك قبل نهاية عام 2003.

وكان مصدر مقرب من المفاوضات ذكر في وقت سابق أن "الجانبين اتفقا بالفعل على بعض القضايا المتعلقة بجبال النوبة والنيل الأزرق ومن بينها أن تتمتع هذه المناطق بالحكم الذاتي وأن يكون لها حاكم خاص بها وأن تشرف على التعليم وتحصيل الضرائب فيها".

وأوضح المصدر أنه "فيما يتعلق بأبيي فإن الحكومة ترغب في إجراء استفتاء بينما ترغب الحركة الشعبية لتحرير السودان أن تعاد تلك المنطقة إلى الجنوب بحجة أنها قد ضمت, إلا أنه لا يزال على الزعماء مناقشة الأمر".

ويبحث الطرفان أيضا في وضع العاصمة في حال استمرار تطبيق الشريعة خلال الفترة الانتقالية التي ستحكم فيها حكومة مؤقتة موحدة في الخرطوم. وتوصل الجانبان الشهر الماضي إلى اتفاق مبدئي لتقاسم الثروة خاصة عائدات النفط.

يشار إلى أن النزاع السوداني وهو الأطول في القارة الأفريقية والذي يعود إلى عام 1983 قد أوقع قرابة 1.5 مليون قتيل وأدى إلى نزوح أربعة ملايين نسمة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة