قمة الثماني تتعهد بمكافحة الإرهاب وتعد بمساعدة أفريقيا   
الجمعة 1423/4/17 هـ - الموافق 28/6/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قادة الثماني بكندا في لقطة للذكرى

اختتمت قمة مجموعة الثماني التي عقدت الأربعاء في كندا أعمالها مساء أمس الخميس بعد مأدبة غداء خصصت للبحث في أوضاع أفريقيا.

وبحث قادة الدول الثماني الأقوى في العالم أثناء جلسات القمة في الوضع الاقتصادي العالمي، واتفقوا على مكافحة الإرهاب ووعدوا بتقديم مساعدات لأفريقيا وعبروا عن خلافاتهم حول ملف الشرق الأوسط.

وعبرت المجموعة في ختام أعمالها عن رؤيتها الخاصة بالسلام في الشرق الأوسط القائمة على وجود دولتين إحداهما فلسطينية والأخرى إسرائيلية جنبا إلى جنب ضمن حدود آمنة. وشددت في بيانها الختامي على ضرورة الإسراع بالإصلاحات الفلسطينية بما في ذلك إجراء انتخابات حرة وعادلة.

وقال مراسل الجزيرة في كندا إن قادة الثماني وافقوا على المقترحات الأميركية للفلسطينيين الخاصة بالإصلاحات والشفافية، بيد أنهم نأوا بأنفسهم عما اقترحه الرئيس بوش بضرورة ذهاب الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات. وأضاف أن بعض الأطراف في القمة شددت على أن من حق الفلسطينيين أن يختاروا من يشاؤون.

وأكد رئيس القمة رئيس الوزراء الكندي جان كريتيان أن قادة المجموعة أعربوا عن ثقتهم باقتصاد بلدانهم وبنمو الاقتصاد العالمي. وقال في بيان ختامي للصحافة "أجرينا في كاناناسكيس نقاشا مثمرا حول آفاق الاقتصاد العالمي وعبرنا عن ثقتنا في اقتصاد بلداننا وفي نمو الاقتصاد العالمي".

إجراءات أمنية مشددة صاحبت القمة
وذكر كريتيان أمس أن وضع الاقتصاد العالمي "في 2002 أفضل مما كان في عام 2001 وسيكون أفضل أيضا في 2003", موجزا بذلك شعور قادة مجموعة الثماني وهي ألمانيا وكندا والولايات المتحدة وفرنسا وإيطاليا واليابان وبريطانيا وروسيا.

ورغم الإجراءات الأمنية غير المسبوقة التي أحيطت بمقر انعقاد قمة الثماني من نشر للدبابات والصواريخ، فإن ذلك لم يمنع مناهضي العولمة من الاحتجاج على القمة إذ نزل مئات المتظاهرين إلى شوارع مدينة كاليغاري -القريبة من مقر الاجتماع- وأوتاوا وفانكوفر احتجاجا على سياسات مجموعة الدول الثماني الغنية.

لكن المصادمات مع الشرطة كانت أقل من تلك التي حدثت أثناء القمم السابقة إذ قتل متظاهر في قمة العام الماضي بإيطاليا. وقد كانت المظاهرات الرئيسية في كاليغاري على بعد مسيرة ساعة ونصف الساعة بالسيارة من منتجع كاناناسكيس الذي استضاف القمة. وردد المتظاهرون هتافات تقول "مجموعة الثماني مقززة، كل ما تهتم به هو الدولارات".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة