قائد تمرد يتهم كينشاسا برفض خطة السلام   
الأحد 1428/8/19 هـ - الموافق 2/9/2007 م (آخر تحديث) الساعة 13:44 (مكة المكرمة)، 10:44 (غرينتش)
 المسلحون يهددون الهدنة الهشة في كيفو (رويترز-أرشيف)
قال الجنرال الكونغولي التوتسي المخلوع لوران نكوندا إن حكومة كينشاسا ترفض التفاوض على خطة سلام بشأن كيفو الشمالية في شرقي الكونغو الديمقراطية. 
 
واتهم نكوندا حكومة كينشاسا بعدم احترام الاتفاقات التي وقعت في يناير/كانون الثاني الماضي.
 
وأكد نكوندا من مقر قيادته في كيروليروي بجبال ماسيسي (كيفو الشمالية) أنه مستعد للتفاوض على خطة سلام، "لكن الحكومة لا تريد، بل تريد حل المشاكل بالسلاح".
 
وعن مستقبل العلاقة مع الحكومة في ظل الصراع الدائر قال نكوندا "لست في حالة حرب، لكن إذا شنت الحكومة هجوما جديدا فسأرد" معتبرا السيطرة على نغونغو هو النجاح الأخير الذي تحققه الحكومة.
 
وكانت معارك عنيفة قد دارت الخميس الماضي بين جنود موالين للقوات المسلحة الكونغولية ومتمردين يدينون بالولاء لنكوندا حاولوا الاستيلاء على مقر قيادة فرقة في كاتالي في ماسيسي ولم ينجحوا.
 
وقد بدأت الحوادث في 27 أغسطس/آب الماضي عندما هاجم عناصر موالون لنكوندا آلية مواكبة للقوات المسلحة الكونغولية في المنطقة نفسها، فسقط أربعة قتلى، كما ذكرت الأمم المتحدة والقوات المسلحة الكونغولية.
 
وفي اليوم التالي أخرج المتمردون عناصر القوات المسلحة من القرى القريبة من روبايا ورونيوني، فسقط تسعة قتلى.
 
وتم التوصل إلى هدنة هشة بعد ظهر الخميس واحترمت السبت، على الرغم من الاشتباك الذي وقع الجمعة في نغونغو جنوب ماسيسي التي طرد منها مقاتلو لوران نكوندا.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة