متمردو دارفور يقتلون ستة من رجال الأمن الحكوميين   
الأحد 1424/11/12 هـ - الموافق 4/1/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جنود حكوميون قرب حطام طائرة أسقطها متمردو دارفور (الفرنسية-أرشيف)
قتل متمردون بولاية جنوب دارفور غرب السودان ستة من رجال الأمن الحكوميين في هجوم مفاجئ استخدموا فيه أكثر من عشر سيارات رباعية الدفع وشاحنات مزودة برشاشات.

وأفاد والي الولاية آدم حامد موسى في تصريحات من نيالا عاصمة جنوب دارفور أن الهجوم وقع في بلدة الشياريه شمال شرق الولاية أمس السبت، مما أدى إلى مقتل ثلاثة من رجال الشرطة بينهم واحد برتبة عقيد وثلاثة من رجال الأمن.

كما قام المتمردون بعمليات تخريب في السوق ونهبوا المدنيين قبل أن يبتعدوا بسياراتهم. وأضاف والي الولاية أن المنطقة كانت هادئة وآمنة ولذلك لم تكن هناك قوات عسكرية فيها.

وأوضح المسؤول السوداني أن رجال الشرطة والأمن القليلي العدد فاجأهم الهجوم وكانوا غير مستعدين للاشتباك مع "مثل هذه المجموعة الكبيرة المدججة بالسلاح من الخارجين عن القانون". وقال إن "وحدة عسكرية هرعت إلى المنطقة إلا أن الأوان كان قد فات".

وكانت حركة تحرير السودان وجماعة أخرى أصغر حجما تمردتا في دارفور في فبراير/ شباط الماضي احتجاجا على ما يصفونه بإهمال الحكومة لهذه المنطقة شبه الصحراوية.

وأدى التمرد إلى مقتل حوالي ثلاثة آلاف شخص في العام الماضي, طبقا لإحصاءات الأمم المتحدة. كما شرد حوالي 400 ألف آخرين بسبب النزاع في ولايات شمال وجنوب وغرب دارفور.

وفي الثالث من سبتمبر/ أيلول الماضي وقع المتمردون اتفاقا لوقف إطلاق النار مع الحكومة، إلا أن الطرفين تبادلا الاتهامات في وقت لاحق بانتهاك الاتفاق.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة