التحالف يعلن مقتل خمسين من طالبان والحركة تنفي   
الأربعاء 1428/5/21 هـ - الموافق 6/6/2007 م (آخر تحديث) الساعة 1:32 (مكة المكرمة)، 22:32 (غرينتش)
قوات التحالف: اشتباكات قندهار خلفت مقتل 20 مقاتلا من طالبان (رويترز-أرشيف)   

أعلنت مصادر أفغانية وقوات التحالف الثلاثاء أن خمسين مقاتلا من حركة طالبان لقوا مصرعهم الاثنين في حادثين منفصلين بهلمند وقندهار جنوب أفغانستان.
 
وأوضحت وزارة الدفاع الأفغانية أن نحو ثلاثين مقاتلا من الحركة غرقوا في نهر هلمند بعد أن تعرض زورقهم لإطلاق نار من القوات الأفغانية وقوات التحالف.
 
وأشار متحدث باسم الوزارة في تصريح صحفي إلى أن المقاتلين كانوا يحاولون اجتياز النهر في منطقة سانجين بولاية هلمند للتوجه إلى قلعة موسى، المنطقة الواقعة تحت سيطرتهم.
 
ومن جهته أكد متحدث باسم التحالف بقيادة الولايات المتحدة في تصريح صحفي أنه "على اطلاع على حادث من هذا النوع حصل الأحد وليس الاثنين"، إلا انه أكد عدم مشاركة التحالف فيه.
 
وبدورها أعلنت القوة الدولية للمساعدة على إرساء الأمن في أفغانستان (إيساف) التابعة لحلف شمال الأطلسي، أن لا معلومات لديها عن هذا الموضوع.
 
وكانت السلطات الأفغانية أعلنت الأحد مقتل ستين مقاتلا من طالبان بعد غرق زورق بنهر هلمند تعرض لنيران طائرات مروحية أميركية ونيران القوات البرية بإقليم هلمند جنوب البلاد.
 
مواجهات بقندهار
وفي سياق متصل أعلنت قوات التحالف في وقت سابق الثلاثاء أن نحو عشرين عنصرا من طالبان قتلوا الاثنين في اشتباك استمر أربع ساعات في ولاية قندهار الجنوبية.
 
ولم يؤكد أي مصدر مستقل هذه الحصيلة التقريبية للقتلى التي لم تشمل جرحى أو أسرى.
 
وقال بيان التحالف إن الاشتباك وقع قرب قرية شينار على بعد 35 كلم شمال مدينة قندهار مضيفا أن جنودا من التحالف والجيش الأفغاني تعرضوا لهجوم بقاذفات الصواريخ والأسلحة الرشاشة فردوا على إطلاق النار وطلبوا دعما جويا قصفت خلاله مواقع مقاتلي طالبان مشيرا إلى أنه لا تتوفر تقارير عن سقوط إصابات بين المدنيين.
 
ونفت حركة طالبان من جهتها مقتل أي من مقاتليها في مواجهات قندهار.
 
إعدام رهينة
وعلى صعيد موازٍ أعلنت الحركة أنها أعدمت رهينة الثلاثاء بعد أن امتنعت الحكومة الأفغانية عن تسليم جثمان أحد قادتها.
 
حاجي منصور داد الله أعلن أنه تلقى تعزية من بن لادن في شقيقه (الجزيرة)
وأوضح شهاب الدين تال الذي قدم نفسه على أنه متحدث باسم طالبان أن أفراد عائلة داد الله توجهوا لتسلم الجثمان لكن لم يتم تسليمه لهم.
 
وكانت كابل قد وافقت على تسليم جثمان الملا داد الله الذي قتلته قوات التحالف الشهر الماضي مقابل إطلاق سراح خمسة من موظفي الصحة المحليين تحتجزهم الحركة.
 
وكان المسؤول العسكري الجديد لطالبان حاجي منصور داد الله قد قال للجزيرة في أول ظهور إعلامي له إن زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن أرسل إليه رسالة تعزية بمناسبة استشهاد شقيقه داد الله المسؤول العسكري السابق للحركة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة