محادثات مرتقبة بين الحكومة وجيش شان بميانمار   
السبت 25/4/1423 هـ - الموافق 6/7/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أعلن جيش ولاية شان الانفصالي في ميانمار أن قائده سيعقد محادثات رسمية مع مسؤولين بالنظام العسكري الحاكم لبحث ترتيبات وقف إطلاق النار بين الجانبين.

وقالت المتحدثة باسم جيش ولاية شان إن قائد الجيش العقيد ياواد سيرك غادر قاعدته العسكرية أمس الأول متوجها إلى منطقة تقع غربي نهر سالوين الذي يتدفق من شمال إلى جنوب ميانمار عبر ولاية شان الواقعة شرقي البلاد.

وأضافت المتحدثة أن جيش ولاية شان بعث مؤخرا برسالة إلى الجنرال ثان شاو القائد العام لمجلس التنمية والسلام الحاكم يوم 30 يونيو/حزيران الماضي يطلب فيها وقف المعارك الدائرة بين الجانبين.

وأعربت المتحدثة عن اعتقادها أن يكون سيرك قد تلقى ردا إيجابيا من النظام الحاكم عبر جماعة أخرى في ولاية شان.

في الوقت نفسه نفت الحكومة العسكرية الحاكمة بميانمار ما اعتبرته مزاعم ترددت عن قيام جنودها باغتصاب النساء في ولاية شان أثناء حربها ضد الانفصاليين.

وجاء ذلك ردا على تقرير نشرته كل من منظمة شان لحقوق الإنسان وحركة نساء شان في مايو/أيار الماضي، وذكرتا فيه أن الجنود الحكوميين اغتصبوا 625 امرأة على الأقل بين عامي 1996 و2001 في ولاية شان.

يشار إلى أن المتمردين الانفصاليين المنتمين لما يعرف باسم جيش ولاية شان يحاربون القوات الحكومية في ميانمار منذ عقود للحصول على حكم ذاتي للولاية.

وتتهم ميانمار تايلند بتقديم الدعم المالي والمادي لمقاتلي شان. كما تتهم الانفصاليين بإنتاج وتهريب المخدرات في منطقة مثلث الذهب الواقعة على الحدود بين ميانمار وتايلند ولاوس.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة