بعثة آثارية في مصر تكتشف الهرم رقم 110   
السبت 1423/2/22 هـ - الموافق 4/5/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أعلن مصدر مسؤول في المجلس الأعلى للآثار المصرية عن اكتشاف بعثة فرنسية سويسرية مصرية مشتركة الهرم رقم 110 الذي يسود اعتقاد بأنه يعود لإحدى زوجات أو بنات جدف رع ابن الفرعون خوفو باني الهرم الأكبر في منطقة أبو رواش جنوبي القاهرة.

ونقل المصدر عن الأمين العام للمجلس زاهي حواس قوله إن "الهرم المكتشف يعود إلى الأسرة الرابعة (2680- 2560 قبل الميلاد) وعثر عليه فى الناحية الجنوبية الشرقية لهرم (جدف رع)". وأضاف "كشفت البعثة المشتركة في المنطقة السفلية لهذا الهرم الذي اكتمل تشييده بعد وفاة جدف رع عن ممر شمالي جنوبي يؤدي إلى مدخل حجرة فى الجهة الشرقية وحجرتين فى الجهة الغربية يجري استكمال الكشف عنهما".

وأشار حواس إلى أنه تم "الكشف فى منتصف الواجهة الشمالية للهرم عن بئر بعمق أربعة أذرع وجد في داخله طبق مجوف من الألباستر نقش علية اللقب الحوري للملك خوفو وهي المرة الأولى التى يعثر فيها على مثل هذا اللقب لخوفو".

وأضاف أن "البعثة عثرت أيضا على قوالب لصناعة الخبز من الطين المحروق وبعض الأوانى الكهنوتية وبقايا قطع الحجر الجيري التي يعتقد أنها خاصة بتابوت الدفن مما يدعو إلى الاعتقاد بأن الهرم يعود إلى إحدى نساء أو بنات الفرعون".

وكان الملك جدف رع قد تولى العرش مباشرة بعد وفاة أبيه الملك الشهير خوفو بعد صراع على العرش مع أخوته وهناك اعتقاد بأنه قتل بعد أن حكم مدة 8 سنوات.
ومن المعروف أنه تم الكشف عن 109 أهرامات قبل الهرم الجديد يوجد فوقها مبان, إضافة إلى 20 مدخلا لأهرامات لم تستكمل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة