احتجاجات بسيناء بعد مقتل شخصين   
الأربعاء 1432/9/19 هـ - الموافق 17/8/2011 م (آخر تحديث) الساعة 11:38 (مكة المكرمة)، 8:38 (غرينتش)

الاحتجاجات تزامنت مع التوتر الذي تعيشه محافظة شمال سيناء (الجزيرة)

قطعت مجموعة مسلحة من بدو سيناء في الساعات الأولى من صباح اليوم الأربعاء الطريق الدولي أبو رديس-شرم الشيخ في مصر، وذلك احتجاجا على مقتل رجلين من البدو برصاص شخص مجهول الهوية.

وأطلق المحتجون الرصاص العشوائي في الهواء وأشعلوا إطارات السيارات ومنعوا مرور السيارات على الطريق الدولي، مما أدى إلى توقف الحياة في محافظة جنوب سيناء.

ويقول أهالي القتيلين إن الأجهزة الأمنية هي التي تقف وراء مقتل الرجلين، بينما أكد مصدر أمني رفيع بجنوب سيناء أن الشرطة وجميع الأجهزة الأمنية غير مسؤولة عن الحادث نهائيا، وليس للأجهزة الأمنية المصرية أي دور في مقتلهما.

وأضاف المصدر أن الرجلين قتلا في ظروف غامضة، ولا يعرف من هو المسؤول عن قتلهما.

وأدى ذلك إلى إشعال الموقف في جنوب سيناء، بينما لا تزال محافظة شمال سيناء تشهد توترا شديدا أيضا بعد ضبط حقيبة وبها كمية من المواد المتفجرة بجوار مديرية أمن شمال سيناء، وذلك قبل انفجارها بساعتين تقريبا.

وتم العثور على تلك الحقيبة بمحض الصدفة عندما اشتبه شرطي يعمل بالمديرية في وجودها، وتم استدعاء قوة من الجيش ومعها خبراء متفجرات وتم إبطال مفعول المواد التفجيرية فيها، وتبين أنه كان من المقرر أن تنفجر في الثانية من فجر اليوم الأربعاء أثناء تناول قوات الشرطة والجنود طعام السحور.

يذكر أن الشرطة المصرية المدعومة بقوات كبيرة من الجيش واصلت أمس الثلاثاء حملتها الأمنية على سيناء وخاصة العريش لليوم الثاني على التوالي، حيث أسفرت الحملة خلال 48 ساعة فقط عن مقتل عنصرين من "المطلوبين" وكذلك ضبط واعتقال 24 آخرين، في محاولة من الشرطة لضبط الأمن في سيناء.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة