قمة مانشستر تنتهي بالتعادل السلبي   
السبت 1425/10/1 هـ - الموافق 13/11/2004 م (آخر تحديث) الساعة 13:45 (مكة المكرمة)، 10:45 (غرينتش)

لاعب مانشستر سيتي داني ميلز يلعب الكرة برأسه وألن سميث يتطلع إليها (الفرنسية)


فرض التعادل نفسه على دربي مدينة مانشستر لينتهي لقاء مانشستر يونايتد ومانشستر سيتي دون أهداف وليبقى الأول هو الخاسر الأكبر بعد أن واصل نتائجه المتواضعة التي أبعدته عن قمة بطولة الدوري الإنجليزي لكرة القدم.
 
وعلى ملعب أولدترافورد وفي حضور ما يقرب من 68 ألف متفرج، فشل يونايتد في مصالحة جماهيره بعد خسارته في المرحلة الماضية أمام بورتسموث صفر-2 لينهي المرحلة الثانية عشرة للبطولة برصيد 18 نقطة بفارق 11 نقطة كاملة عن تشلسي المتصدر الجديد.
 
وسيطر يونايتد على المباراة من البداية رغم افتقاد نجم هجومه الهولندي رود فان نيستلروي، في حين فشل زملاؤه الفرنسي لويس ساها والبرتغالي كريستيانو رونالدو والإنجليزي ألن سميث في تعويض غيابه، بل إن الأخير غادر الملعب مطرودا قبل النهاية بدقيقتين.
 
 ودفع مدرب مانشستر يونايتد  أليكس فيرغسون في الشوط الثاني بنجمه واين روني والويلزي راين غيغز لكن الحال لم يتغير بفضل التماسك الدفاعي لمانشستر سيتي الذي احتفظ مدربه كيفن كيغن بتشكيلته حتى النهاية دون إجراء أي تبديلات.
 
خسارة قاسية
وفي مباراة ثانية, ألحق فولهام خسارة قاسية بمضيفه نيوكاسل عندما تغلب عليه 4-1 على ملعب "بارك جيمس" وأمام أكثر من 51 ألف متفرج.

وهذه هي الخسارة الثانية على التوالي لنيوكاسل بإشراف مدربه غريام سونس في تسع مباريات بعد الأولى أمام بولتون 1-2 يوم الأحد الماضي.
 
من جانبه, واصل بولتون مفاجآته هذا الموسم وانتزع تعادلا ثمينا من مضيفه ميدلسبره 1-1 ليعزز موقعه في  المركز الرابع برصيد 22 نقطة مقابل 19 لميدلسبره الخامس.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة