دمشق تنتقد قرار واشنطن تجميد أرصدة كنعان وغزالة   
الجمعة 1426/5/24 هـ - الموافق 1/7/2005 م (آخر تحديث) الساعة 10:14 (مكة المكرمة)، 7:14 (غرينتش)

واشنطن اتهمت كنعان وغزالة بإدارة التواجد العسكري والأمني لسوريا في لبنان (أرشيف)

انتقدت سوريا أمس الخميس قرار الولايات المتحدة القاضي بتجميد أرصدة وزير داخليتها غازي كنعان ورئيس جهاز الأمن والاستطلاع السوري السابق في لبنان رستم غزالة، معتبرة أن القرار تصعيد للضغوط على سوريا وتحويل الأنظار عن العدوان الإسرائيلي في جنوب لبنان.

وأعلن مصدر إعلامي سوري مسؤول أن قرار وزارة الخزانة الأميركية تجميد أموال كنعان وغزالة هو لتحويل الأنظار عن العدوان الإسرائيلي على جنوب لبنان.

وأوردت وكالة الأنباء السورية ما قاله المصدر الإعلامي الرسمي من أن دمشق تستغرب الأسلوب الذي تتبعه الولايات المتحدة في العلاقات الدولية وترى في إعلان خزانتها أيضا تصعيدا للضغوط الإعلامية والسياسية على سوريا، مشيرا إلى أن بلاده ترفضه جملة وتفصيلا.

وانتقد المصدر الإعلامي الإعلان كذلك عن تجميد أرصدة شركات سورية بينها مركز الدراسات والأبحاث العلمية. وأضاف أن سوريا "طلبت من سفيرها في الولايات المتحدة الحصول من وزارة الخارجية الأميركية على إيضاحات حول هذا الموضوع".

وكانت وزارة الخزانة الأميركية أعلنت في بيان أمس أنها جمدت أرصدة غازي كنعان ورستم غزالة اللذين اتهمتهما "بالمساعدة في الإرهاب".

وقالت الحكومة الأميركية إنها تعتقد أن الرجلين "أدارا التواجد العسكري والأمني لسوريا في لبنان أو ساهما في دعم الحكومة السورية للإرهاب".

وأضافت أن الأمر الذي صدر أمس يقضي بتجميد أي أرصدة يمكن أن تكون لهما في الولايات المتحدة وبمنع أي شخص أميركي من عقد صفقات مع هذين الفردين.

واتهمت الوزارة غزالة وكنعان بالمشاركة في العديد من الأنشطة الفاسدة، مشيرة إلى أنهما استفادا من صفقات أعمال فاسدة خلال فترة تعاقبهما على منصب رئيس جهاز الأمن والاستطلاع السوري في لبنان. وكان غزالة غادر لبنان عندما سحبت سوريا قواتها العسكرية وأجهزتها الاستخباراتية من هذا البلد.

وتأتي هذه الخطوة في أعقاب تجميد الإدارة الأميركية أرصدة ثماني مؤسسات ومنظمات سورية وكورية شمالية وإيرانية تتهم بنشر أسلحة الدمار الشامل.

وتصر واشنطن على أن دمشق لا تزال لديها عناصر استخباراتية تعمل في لبنان لزعزعة استقراره، كما تتهمها بدعم جماعات إسلامية مسلحة تعارض عملية السلام في الشرق الأوسط، وكذلك السماح لمتمردين باستخدام أراضيها لشن هجمات في العراق.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة