ميتشل يشدد على حل الدولتين وليبرمان يعارض   
الجمعة 1430/4/22 هـ - الموافق 17/4/2009 م (آخر تحديث) الساعة 0:43 (مكة المكرمة)، 21:43 (غرينتش)
ليبرمان (يمين) رفض حل الدولتين وتمسك بخارطة الطريق (الفرنسية)

شدد المبعوث الأميركي إلى الشرق الأوسط جورج ميتشل على حل الدولتين, وذلك في أول زيارة إلى إسرائيل منذ تشكيل الحكومة الجديدة برئاسة بنيامين نتنياهو.
 
وقال ميتشل عقب لقاء وزير الخارجية الإسرائيلي المتطرف أفيغدور ليبرمان إن "واشنطن تريد أن ترى قيام دولة فلسطينية".
 
كما قال للصحفيين بينما كان ليبرمان يقف إلى جانبه "أكدت لوزير الخارجية أن السياسة الأميركية تفضل حل الدولتين الذي يشمل إقامة دولة فلسطينية تعيش جنبا إلى جنب في سلام مع دولة إسرائيل اليهودية".
 
وذكر ميتشل أن ليبرمان أبلغه رغبة إسرائيل في تحسين الظروف الاقتصادية في الضفة الغربية.
 
في المقابل رفض ليبرمان استئناف المفاوضات المتعلقة بإقامة الدولة مع الفلسطينيين, طبقا لمقررات مؤتمر أنابوليس عام 2007. ووصف لقاءه مع ميتشل بأنه كان "فرصة عظيمة لتبادل بعض الأفكار", مشيرا إلى "تعاون وثيق حقيقي".
 
ويجري ميتشل مزيدا من المحادثات مع نتنياهو قبل أن يلتقي الرئيس الفلسطيني محمود عباس غدا الجمعة.
 
كان المبعوث الأميركي قد أكد في وقت سابق اليوم عقب لقائه الرئيس الإسرائيلي شمعون بيريز التزام إدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما بأمن إسرائيل.
 
يشار إلى أن نتنياهو يرفض الالتزام بحل إقامة دولة فلسطينية في الضفة الغربية المحتلة وقطاع غزة, وقال إنه يريد أن تركز أي مفاوضات سلام مستقبلية على المسائل الاقتصادية والأمنية بدلا من قضايا الحدود والدولة ومستقبل القدس واللاجئين.
 
أما ليبرمان فقد شدد في خطاب توليه منصبه على أن إسرائيل لن تقبل سوى بـ"خارطة الطريق" وهي الخطة التي تحظى برعاية دولية وتدعو أيضا في نهاية المطاف إلى حل الدولتين ولكنها واجهت مصاعب بعد فترة قصيرة من انطلاقها عام 2003. 
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة