شيوعيو الفلبين يرحبون بمقترحات أرويو للسلام   
السبت 1421/11/18 هـ - الموافق 10/2/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

غلوريا أرويو
رحب المتمردون الشيوعيون في الفلبين اليوم بمقترحات رئيسة البلاد الجديدة غلوريا أرويو للسلام مع المجموعات الانفصالية. وحث الشيوعيون أرويو على إطلاق سراح مقاتليهم المسجونين.

وأعرب متحدث باسم جيش الشعب الجديد الجناح العسكري للجبهة الوطنية الديمقراطية اليسارية عن استعدادهم لمبادلة السجناء السياسيين بمن يحتجزون من أسرى حكوميين.

وكانت أرويو عينت لجنتين منفصلتين أمس للتفاوض مع الجبهة الوطنية الديمقراطية اليسارية وجبهة تحرير مورو الإسلامية التي تطالب بانفصال الأقاليم الجنوبية ذات الغالبية المسلمة.

وقال وزير الدفاع الفلبيني إدواردو إرميتا في تصريحات صحفية إنه سيلتقي لجنتي المفاوضات للتباحث بشأن وضع استراتيجية معينة للتفاوض.

ودعا رئيس الجبهة الوطنية الديمقراطية لويس جالاندوني الرئيسة أرويو إلى إطلاق سراح جميع السجناء السياسيين. وأضاف أن مثل هذه الخطوة يمكن أن تكون بادرة حسن نية وإجراء لبناء الثقة يمهد السبيل لاستئناف المفاوضات.

يذكر أن الجبهة الوطنية الديمقراطية هي الجناح السياسي للمتمردين الشيوعيين في الفلبين الذين يقاتلون السلطة المركزية منذ 33 عاما. وأوقف الرئيس المخلوع جوزيف إسترادا المحادثات مع المتمردين الشيوعيين في أعقاب رفضهم إطلاق سراح ضابط في الجيش وشرطي اختطفا عام 1999.

وفي السياق ذاته حث وزير الدفاع جبهة تحرير مورو على التخلي عن فرض الشروط المسبقة لمواصلة المفاوضات. وتوقفت المحادثات بين المقاتلين الإسلاميين والحكومة العام الماضي عندما أمر الرئيس المخلوع إسترادا بشن هجوم على معسكرات الجبهة في جزيرة مينداناو المعقل الرئيسي للثوار المسلمين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة