شركة بريطانية تبريء عمال السلامة من حادث القطار   
الاثنين 1423/3/2 هـ - الموافق 13/5/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

محققون يتفحصون أمس الأول قضبان السكك الحديدية في الموقع الذي خرج فيه قطار عن مساره شمالي لندن
استبعدت الشركة المسؤولة عن صيانة الخط -الذي شهد حادث القطار البريطاني يوم الجمعة الماضي- تفسيرات لوسائل إعلام تقول إن بعض عمال السكك الحديدية افتقروا إلى مؤهلات السلامة الضرورية مما أدى إلى وقوع حادث خروج القطار عن القضبان ومصرع سبعة أشخاص وإصابة نحو 90 آخرين.

فقد ذكرت جارفيس بلوك أن أحد فرق الصيانة التي تشرف عليها اختبر مسار القطار في مطلع الشهر الجاري وأجرى فحصا, وأنها كانت مطابقة لمقاييس الأمان.

يأتي ذلك بعد يوم من إعلان رئيس شبكة السكك الحديدية في بريطانيا أن أجزاء مفقودة بنظام التحويل في القضبان سببت الحادث. وقال جون أرميت المدير التنفيذي لشركة ريل تراك التي تدير شبكة السكك الحديدية في بريطانيا إنه لا يعرف سبب فقد هذه الأجزاء الحيوية, إلا أنه أصر على أنه تم التأكد من سلامة القضبان قبل يوم من وقوع الحادث.

وكان خبراء السلامة الذين يحققون في الحادث قد ألقوا باللوم على نظام التحويلة في خروج قطار الركاب عن قضبانه قبل دقائق من الوقت المقرر لمروره بمحطة بوترز بار شمالي لندن.

وذكرت صحيفة أوبزرفر البريطانية أمس أن مصادر رفيعة في السكك الحديدية قالت إن صواميل انتزعت عن عمد في عمل تخريبي. إلا أن كلا من أرميت ووزير النقل البريطاني ستيفن بايرز قالا إن الوقت لم يحن بعد لتحديد عدد الصواميل المفقودة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة