وزراء دفاع الأطلسي يبحثون بإيطاليا تشكيل قوة للتدخل السريع   
الجمعة 1427/1/12 هـ - الموافق 10/2/2006 م (آخر تحديث) الساعة 18:04 (مكة المكرمة)، 15:04 (غرينتش)

حلف شمال الأطلسي يسعى لتعزيز قدراته للمساهمة في حل الأزمات الدولية (الفرنسية)


يناقش وزراء دفاع دول حلف شمال الأطلسي في إيطاليا وضع اللمسات الأخيرة على تشكيل قوة للتدخل السريع قوامها 25 ألف فرد تكون مستعدة للتدخل في شتى أنحاء العالم بحلول أكتوبر/تشرين الأول القادم.

وتضم قوة التدخل السريع للحلف نحو 17 ألف فرد، ومن المفترض أن ترتفع في أكتوبر/تشرين الأول بنحو خمسة آلاف فرد وأن تصبح قادرة على الانتشار بعد خمسة أيام فقط من إخطارها وأن تكون قادرة على تجهيز نفسها لعمليات تستمر 30 يوما على الأقل.

ومن المتوقع أن يضغط وزير الدفاع الأميركي دونالد رمسفيلد الذي اقترح تشكيل القوة عام 2002 على الدول الأعضاء في الحلف للمساهمة بمزيد من القوات في قوة التدخل السريع التي من المقرر أن تجري أول مناورة مشتركة كبيرة لها في جزر الرأس الأخضر بالمحيط الهادي في يونيو/حزيران القادم.

وينتظر أن يلتقي وزراء الدفاع في الحلف مع نظرائهم من إسرائيل وبضعة بلدان عربية في أول اجتماع يشارك فيه مسؤولون غربيون ومسلمون منذ اندلاع الأزمة التي أثارها نشر صحيفة دانماركية لرسوم تسيء للرسول صلى الله عليه وسلم.

ويدخل هذا اللقاء في إطار "الحوار المتوسطي" للحلف الأطلسي, وهو برنامج تعاون انطلق قبل عشر سنوات. ويشارك في اللقاء المغرب والجزائر وتونس ومصر وموريتانيا والأردن.

وقال الأمين العام للحلف الأطلسي ياب هوب دو شيفر إن المنظمة تعمل لتحسين صورتها في المنطقة وتسعى لإقامة علاقات تعاون وثيقة مع العالم العربي والإسلامي.

وسينضم إلى لقاء الحلف وزير الدفاع الروسي سيرغي إيفانوف للتحدث عن التعاون وخصوصا في مجال مكافحة ما يسمى بالإرهاب، إذ من المتوقع أن تلتحق سفن للبحرية الروسية في الصيف المقبل بعملية مكافحة الإرهاب "أكتيف إنديفور" التي يقوم بها الحلف في البحر المتوسط منذ هجمات 11 سبتمبر/أيلول 2001.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة