تحقيق في تمرد بنغلاديش والعثور على عشرات الجثث   
السبت 1430/3/4 هـ - الموافق 28/2/2009 م (آخر تحديث) الساعة 0:02 (مكة المكرمة)، 21:02 (غرينتش)

عشرات الجثث عثر عليها أثناء تفتيش مقار المتمردين (الفرنسية)

شكلت رئيسة وزراء بنغلاديش حسينة واجد لجنة عليا لبدء تحقيق في أسباب التمرد الذي نفذه عدد من منتسبي حرس الحدود، بينما عثرت السلطات على عشرات الجثث مطمورة في مقبرة جماعية أثناء تفتيش مقار المتمردين الذين سلموا أسلحتهم بناء على عرض بالعفو.
 
لكن السكرتير الصحفي لرئيسة الوزراء أبو الكلام آزاد قال إن العفو العام الذي أعلنته رئيسة الوزراء عن الجنود المتمردين لن ينطبق على الذين شاركوا في أعمال القتل والنهب والجرائم الأخرى التي ارتكبوها.

وأشار آزاد إلى أن الحكومة أعلنت الحداد يومي السبت والأحد على ضحايا التمرد الذين بلغ عددهم أكثر من سبعين، معظمهم من الضباط وسيتم تشييع جثامينهم في موكب رسمي.

يأتي ذلك بينما تم تعيين الجنرال معين الحسين رئيسا جديدا لقوات حرس الحدود شبه العسكرية خلفا لشكيل أحمد الذي كان من بين قتلى أعمال التمرد التي انتهت الخميس.

اعتقال مائتين
واعتقلت السلطات نحو مائتي جندي الجمعة وقالت مصادر بالشرطة إنهم قد يواجهون تهم القتل والنهب واحتجاز مدنيين وقادة كرهائن بالإضافة إلى مخالفة التسلسل القيادي.
 
وكان التمرد قد بدأ صباح الأربعاء الماضي عندما أطلق جنود بحرس الحدود النار على ضباط أثناء اجتماع سنوي كان مخصصا للجنود للتعبير عن مشاكلهم.

وقد لاقت رئيسة وزراء بنغلاديش إشادات بسبب سرعة إنهاء التمرد الذي كان أول اختبار رئيسي لها منذ تولت السلطة الشهر الماضي بعد عامين من قانون الطوارئ الذي فرضته إدارة دعمها الجيش.

وتحتاج حسينة بشكل كبير لأن تظهر أنه يمكنها تحقيق استقرار في بنغلادش وإقناع المستثمرين الأجانب والمانحين بالمساعدة في تطوير البلاد التي تمتلك تاريخا من الاضطرابات ويعيش 40% من سكانها في حالة من الفقر.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة