تنظيم الدولة يفقد منطقة إستراتيجية بحدود سوريا والعراق   
الأربعاء 1436/5/20 هـ - الموافق 11/3/2015 م (آخر تحديث) الساعة 3:24 (مكة المكرمة)، 0:24 (غرينتش)

قالت وزارة الدفاع الأميركية إن قوات معادية لـتنظيم الدولة الإسلامية تمكنت من الاستيلاء على منطقة قرب مدينة تل حميس بمحافظة الحسكة شمال شرق سوريا كان التنظيم يستخدمها لتمرير تعزيزاته اللوجستية إلى محافظة نينوى، شمالي العراق.

وأوضح التحالف في بيان أمس الثلاثاء أن قوات معادية لتنظيم الدولة -لم يكشف عن هويتها- مدعومة بضربات جوية من التحالف، سيطرت على منطقة إستراتيجية الأسبوع الماضي قرب تل حميس، وأكد أن تنظيم الدولة لم يعد يتمتع بهامش مناورة في المنطقة، وحُرم من طرق التواصل التي كان يستخدمها لإرسال رجال وعتاد إلى تلعفر والموصل في العراق.

واستعادت قوات كردية في 27 فبراير/شباط الماضي بلدة تل حميس التي كانت معقلا لمسلحي تنظيم الدولة، لكن المعارك تواصلت بعدها في المنطقة.

وقتل غربيان يقاتلان إلى جانب القوات الكردية في هذه المعارك، هما أسترالي في 24 فبراير/شباط وبريطاني في 3 مارس/آذار.

ويسيطر تنظيم الدولة على مساحات واسعة شمالي وغربي العراق، قبل أن يضمها إلى أراض استولى عليها في شمال شرق سوريا، وأعلن في يونيو/ حزيران الماضي قيام ما أسماها "دولة الخلافة".

وتخوض قوات الجيش العراقي والبشمركة ومليشيات متحالفة معه، معارك ضد التنظيم تحت غطاء غارات جوية تشنها طائرات التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة الأميركية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة