إنقاذ عجوز مئوية بعد ثمانية أيام من زلزال بم   
الأحد 1424/11/13 هـ - الموافق 4/1/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

الناجية العجوز أثناء نقلها إلى المستشفى (الفرنسية)

انتشل عمال إنقاذ امرأة مسنة حية بعد ثمانية أيام من بقائها تحت أنقاض منزلها الذي دمره زلزال مدينة بم الجمعة قبل الماضية.

وقد استغرقت عملية انتشال شهربانو مازندراني ثلاث ساعات، وهي تبلغ 97 عاما، وانتشلت من تحت الأخشاب التي حمتها من الأنقاض وشكلت لها جيبا للهواء ظلت تتنفس من خلاله طيلة هذه المدة.

ولم يكن للناجية العجوز بعد إنقاذها سوى مطلب متواضع ألا وهو قدح من الشاي، ولكن عندما قدم لها كوب من الشاي يتصاعد منه البخار دفعته عنها وقالت إنه ساخن وستنتظر لكي يبرد.

ووفر إنقاذ مازندراني التي أطلق عليها "معجزة بم" للإيرانيين المنكوبين بعض الارتياح، وسرعان ما ملأت صورها وهي تتلو قصيدة من الذاكرة متمددة على فراش بالمستشفى شاشات التلفزيون.

وقد عثر عليها ملتفة في بطانية قال عمال الإنقاذ إنها يحتمل أن تكون قد ساعدت في إنقاذ حياتها.

وأصبحت مازندراني التي كانت ترتدي قميصا أزرق داكنا وغطاء تقليديا للرأس شخصية شهيرة فجأة حيث أحاط بها عشرات الصحفيين والأطباء والمهنئين الذين أسعدتهم تلك اللحظة النادرة. وخالطت الشيب في شعرها بضع خصل برتقالية حيث يبدو أنها كانت صبغته.

ولم يتم العثور على أي ناجين في المدينة المنكوبة منذ يوم الخميس عندما جرى إنقاذ ثلاثة أشخاص. ويقول الخبراء إن من غير المرجح الاستمرار على قيد الحياة في مثل تلك الظروف دون شراب ولا طعام أكثر من ثلاثة أيام تحت ركام الزلزال الذي أدى إلى مقتل نحو 30 ألف شخص.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة