رونالدينيو يستعيد ابتسامته مع فريق بلاده الأولمبي   
الجمعة 22/7/1429 هـ - الموافق 25/7/2008 م (آخر تحديث) الساعة 0:09 (مكة المكرمة)، 21:09 (غرينتش)
رونالدينيو (الثاني من اليسار) والضحكة تعلو محياه أثناء التدريبات (الفرنسية)

استعاد النجم البرازيلي رونالدينيو الذي أمضى موسما صعبا العام الماضي مع فريقه السابق برشلونة الإسباني، ابتسامته مع منتخب بلاده الأولمبي الذي يستعد في سنغافورة لأولمبياد بكين، حسب ما أفاد به مدرب المنتخب كارلوس دونغا.
 
وأكد دونغا الذي يشرف على المنتخبين الأول والأولمبي أن رونالدينيو عنصر مهم في المنتخب ويقوم بواجبه على أكمل وجه، مضيفا أن "المهم أن يكون رونالدينيو سعيدا وأن يستعيد ابستامته لأن ذلك يجعل الأشياء أكثر سهولة للجميع".
 
وكان دونغا استبعد رونالدينيو عن تشكيلة منتخب البرازيل الأول منذ نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي بسبب هبوط مستواه.
 
وانتقل رونالدينيو (28 عاما) الحائز على جائزة الكرة الذهبية عام 2005، الأسبوع الماضي من برشلونة إلى ميلان الإيطالي لمدة 3 سنوات لقاء 30 مليون يورو.
 
تراجع المستوى
وخاض رونالدينيو مع برشلونة 145 مباراة سجل خلالها 70 هدفا وساهم بفوز فريقه في بطولة الدوري المحلي عامي 2005 و2006 ودوري أبطال أوروبا عام 2006.
 
غير أن مستواه تراجع، ما دفع المدرب الهولندي فرانك رايكارد الذي ترك بدوره برشلونة إلى إبقاء النجم البرازيلي على مقاعد الاحتياط في النصف الثاني من الموسم.
 
يذكر أن منتخب البرازيل لم يسبق له أن أحرز الميدالية الذهبية في تاريخ الدورات الأولمبية، وهو اللقب الوحيد الذي يغيب عن خزائن منتخب "السيليساو".
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة