مواطنون في غزة يشتكون من سرقة جنود الاحتلال مقتنياتهم   
الجمعة 27/7/1428 هـ - الموافق 10/8/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:39 (مكة المكرمة)، 21:39 (غرينتش)

 أبو حدايد يشير لخزانة قال إن جنود الاحتلال سرقوا ما فيها من نقود (الجزيرة نت)

أحمد فياض-غزة

يساور الخوف والقلق سكان المناطق الممتدة على طول خط التحديد الذي يفصل قطاع غزة عن الأراضي المحتلة عام 1948، جراء تزايد عمليات سرقة ونهب منازل لمواطنين اقتحمها جنود الاحتلال في الاجتياحات المتكررة مؤخراً.

ويروي محمود أبو حدايد (65عاما) من بلدة الفخاري الحدودية جنوب القطاع، تفاصيل سرقة مبالغ مالية من شقتي ابنيه قائلاً، إن جنود الاحتلال أجبروا ابنيه وزوجتيهما وأطفالهما على النزول من شقتيهم في الطابقين الثاني والثالث والتجمع في إحدى حجرات الطابق الأول، ثم طلبوا منه ومن ابنيه و53 رجلاً آخر من الحي الذي يقطنونه الترجل والمكوث في إحدى المقابر المجاورة، وأبقوا على النساء والأطفال محتجزين في تلك الحجرة.

وأشار إلى أنه بعد مضي نحو 16 ساعة أخلى الجنود المنزل، وعاد هو وابناه لتفقد المنزل وتفاجأ ابنه هاني بكسر الجنود قفل خزانة التلفزيون وسرقة مبلغ ستة آلاف وسبعمئة شيكل كان قد أعدها لشراء كمية من تبن الماشية للمتاجرة به.

وأضاف للجزيرة نت، أن ابنه سامي تفاجأ هو الأخر بسرقة الجنود مبلغ ألف ومئة شيكل من غرفة نومه كان قد جمعها لدفع فواتير التيار الكهربائي المتراكمة عليه منذ شهور.

تفتيش وتخريب
المحامي سالم العمور -من نفس المنطقة، ويعمل في مؤسسة الضمير لحقوق الإنسان- أفاد من جانبه بأن نحو 25 إلى ثلاثين جنديا اقتحموا منزله نهاية الشهر المنصرم، واحتجز مع أفراد عائلته المكونة من ثمانية أفراد في إحدى غرف المنزل نحو 11 ساعة ثم عاثوا في المنزل تفتيشا وتخريبا.

وأوضح أنه بعد مغادرة الجنود المنزل تبين له أنهم حطموا مكتبه وألحقوا به أضرار بالغة، وسرقوا مبلغ ثلاثمئة شيكل، وزجاجة عطر غالي الثمن.

وأوضح في إفادته للجزيرة نت، أنه لم يكن في المنزل سوى ذلك المبلغ، مشيراً إلى أنه مع بدء الاجتياح الإسرائيلي للبلدة أوعز لزوجته بجمع المجوهرات والنقود وتخبئتها خارج المنزل تحسباً من تعرضها للسرقة من قبل جنود الاحتلال على غرار ما حدث للكثير من السكان في المناطق الحدودية الأخرى.

منصور بريك رئيس بلدية الشوكة (الجزيرة نت)
بدوره قال أخوه زياد العمور، إن جنود الاحتلال طالبوه وزوجته بالخروج من المنزل وبعدها باشروا عملية تفتيش المنزل ومحيطه.

وأضاف للجزيرة نت، أنه وبعد مضي عشر دقائق على تفتيش المنزل انسحب الجنود من المكان ودخل بعدها لتفقد المنزل، فتفاجأ بفقده مبلغ 250 شيكلا، وعشرين دينارا أردنيا كانت في جيب قميصه الذي تركه معلقا خلف باب حجرة نومه.

لصوص ومجرمون
من جانبه قال منصور بريك -رئيس بلدية الشوكة، جنوب شرق قطاع غزة- إن جيش الاحتلال بدا في الآونة الأخيرة، وكأنه مجموعة من اللصوص والمجرمين يتفننون في العبث بممتلكات المواطنين بحثا عن مجوهرات وأموال، ومقتنيات نفيسة.

وأوضح أنه في الاجتياح الأخير للبلدة مطلع هذا الشهر سجلت البلدية سبع حالات سرقة كان من ضمنها سرقة مبلغ خمسة آلاف دولار و170 دينارا من عضو المجلس البلدي الشيخ علي معمر إضافة إلى مقتنيات زوجته الذهبية.

وأضاف في حديث للجزيرة نت، أن عددا من المواطنين اشتكوا من سرقة جنود الاحتلال هواتفهم المحمولة وبعض المقتنيات الشخصية كساعات اليد وأشياء ثمينة أخرى خلال الاجتياحات المتكررة للبلدة.

المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي آفيحاي آدرعي قال من ناحيته، ليس هناك ما يؤكد لديه أن جنودا إسرائيليين قاموا بعمليات سرقة فلسطينيين.

وأضاف في رده على استفسارات الجزيرة نت، أن الجهات المعنية داخل الجيش الإسرائيلي وفي قيادته الجنوبية العسكرية، ما زالت تفحص شكاوى المواطنين الفلسطينيين وستعلن لاحقاً عن استنتاجاتها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة