أطفال حلب يحرقون الإطارات للتخفيف من كثافة الغارات   
الثلاثاء 1437/10/29 هـ - الموافق 2/8/2016 م (آخر تحديث) الساعة 22:44 (مكة المكرمة)، 19:44 (غرينتش)

ابتكر أطفال حلب المحاصرون طريقة للتخفيف من كثافة الغارات التي تشنها الطائرات الروسية والسورية على أحيائهم، تتمثل في إشعال إطارات السيارات التالفة لحجب الرؤية عن الطائرات.

واعتبر كثيرون هذا العمل مساهمة من أطفال حلب في دعم فصائل المعارضة التي تحاول فك الحصار عن مدينتهم.

فعلى طريقتهم، يدافع أطفال حلب عن أنفسهم وعن مدينتهم، حيث يجمعون إطارات السيارات المستعملة لإحراقها، لعل الدخان الأسود المنبعث منها يحجبهم عن عيون الطائرات الروسية والسورية التي ما انفكت تغير على منازلهم محولة إياها إلى ركام.

ولقي إشعال الإطارات من قبل الأطفال تفاعلا كبيرا في وسائط التواصل الاجتماعي، وباتت صور أطفال حلب والدخان الأسود يغطي ملامحهم وملابسهم تنعش آمال السوريين المعارضين لنظام بشار الأسد.

وتضم الأحياء التي تسيطر عليها المعارضة من مدينة حلب قرابة أربعمئة ألف مدني، منهم مئة ألف من الأطفال.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة