واشنطن تتحدث عن انتهاكات في سجون عراقية   
السبت 1426/12/1 هـ - الموافق 31/12/2005 م (آخر تحديث) الساعة 2:12 (مكة المكرمة)، 23:12 (غرينتش)

آثار تعذيب على أجسام معتقلين في سجون الداخلية العراقية (الفرنسية-أرشيف)
قال مسؤول عسكري أميركي بارز إن عمليات تفتيش لسجنين تديرهما الحكومة العراقية كشفت عن وجود ازدحام شديد وسوء معاملة للمعتقلين.

وقال الجنرال الأميركي ويليام ويبستر إن محققين عراقيين وأميركيين توصلوا إلى هذه الحقائق بعد زيارتهم لسجن في بغداد يوم 20 ديسمبر/كانون الأول الجاري وآخر في تلعفر القريبة من الموصل الأربعاء الماضي.

واوضح أنه بينما مازال الازدحام الشديد في هذين السجنين لم يجد طريقه إلى الحل لحد الآن، فإن أي دلائل على حدوث سوء معاملة للمعتقلين لم تثبت في الفترة الأخيرة.

وقال إن بعض المعتقلين تحدثوا عن تعرضهم لسوء معاملة في الماضي وعرضوا عليه أدلة تثبت ذلك، مشيرا إلى أن مسؤولين أميركيين وعراقيين يواصلون تحقيقاتهم في سجون عراقية عدة للكشف عن وجود أي انتهاكات.

وكانت عملية دهم شنتها القوات الأميركية الشهر الماضي لقبو سري في بغداد، أسفرت عن اكتشاف 173 معتقلا محتجزين لدى وزارة الداخلية العراقية، وكثير منهم مصابون بسوء التغذية وبأجسامهم آثار ضرب وتعذيب.

كما ذكرت الحكومة العراقية في وقت سابق الشهر الجاري أن 13 معتقلا في سجن آخر تابع لوزارة الداخلية، عرضوا أيضا آثار تعذيب في أجسامهم.

وقالت القوات الأميركية في العراق في وقت سابق من الأسبوع الجاري إنها تحتجز 14600 مسجون، وإن نسبة امتلاء السجون التابعة لها في البلاد بلغت 123 في المائة.

وقال مسؤولون أميركيون إنه لا يوجد جدول زمني لتسليم المسجونين والسجون إلى السلطات العراقية، وإن هذا التسليم لن يبدأ قبل أن تصل القوات العراقية إلى معايير الرعاية والاحتجاز التي يحددها القانون الدولي وتحترم حقوق الإنسان للمسجونين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة