طوكيو تطلب مساعدة الذرية   
الاثنين 1433/2/29 هـ - الموافق 23/1/2012 م (آخر تحديث) الساعة 12:59 (مكة المكرمة)، 9:59 (غرينتش)
صورة التقطتها طائرة بدون طيار لمحطة فوكوشيما النووية بعد أيام من وقوع الزلزال (الفرنسية)

طلبت اليابان من الوكالة الدولية للطاقة الذرية فتح مكتب محلي دائم لها بالقرب من محطة فوكوشيما داييتشي للطاقة النووية بشمال شرق البلاد التي تعرضت لهزة أرضية أسفرت عن وقوع تسرب إشعاعي العام الماضي.
 
فقد نقلت وسائل الإعلام المحلية اليابانية عن وزير الخارجية كويشيرو جيمبا قوله لسكان مقاطعة فوكوشيما في كلمة ألقاها الأحد إن الحكومة دعت المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية يوكيا أمانو -وهو ياباني- إلى افتتاح مكتب دائم للوكالة في المقاطعة.
 
من ناحية أخرى، وصل فريق من خبراء الوكالة إلى طوكيو اليوم الاثنين وأجرى محادثات مع مسؤولي الحكومة حول اختبارات الإجهاد على المفاعلات النووية التي تم تعليق العمل بها في أعقاب كارثتي الزلزال وموجات المد البحري (تسونامي) في فوكوشيما في مارس/ آذار 2011.


 
وكشفت وكالة السلامة النووية والصناعية اليابانية أن الخبراء الـ10 سيقومون بفحص اختبارات الإجهاد في المحطة وتقديم المشورة لتحسين العمل بها، مشيرة إلى أن الفريق سيزور المفاعلين 3 و4 في محطة "أوي" للطاقة النووية التي تديرها شركة "كانساي" للطاقة الكهربائية وسط البلاد.
 
من مظاهرة طوكيو ضد إعادة تشغيل المفاعلات النووية (الفرنسية)
انتقادات
وتتزامن زيارة فريق الخبراء الدوليين لليابان مع تصريحات رسمية صدرت اليوم الاثنين عن وكالة السلامة النووية والصناعية اليابانية أقرت فيها بأن لجنة الطوارئ -التي شكلتها الحكومة السابقة برئاسة رئيس الوزراء ناوتو كان للتعاطي مع أزمة فوكوشيما- لم تحتفظ بأي محاضر رسمية لاجتماعاتها التي أقرت إخلاء القاطنين في المناطق المتضررة.
 
وجاءت تصريحات الوكالة ردا على تقرير إعلامي اتهمها بالفشل في تسجيل القرارات والتعليمات التي صدرت عن اللجنة الحكومية المعنية بأزمة فوكوشيما.
 
وقد دافع مصدر مسؤول في مجلس الوزراء عن موقف المسؤولين بقوله إن القانون يبيح للحكومة في وقت الأزمات إعداد تقارير مكتوبة بعد انحسار الخطر وانتهاء المشكلة.


 
يشار إلى أن حكومة ناوتو تعرضت لانتقادات عنيفة إزاء طريقة تعاطيها مع كارثة فوكوشيما وتداعياتها وتحديدا على خلفية التقصير في كشف المعلومات التي سبق أن حذرت من أن المفاعلات صارت قديمة وقد تتعرض لأضرار بالغة تؤثر على عملها في حال وقوع أي طارئ طبيعي أو مفتعل.
 
مظاهرة
من جهة أخرى شهدت العاصمة طوكيو أمس الأحد مظاهرة شارك فيها العشرات احتجاجا على خطة الحكومة بإعادة تشغيل المفاعلات النووية.
 
من جانبها اشتكت الشركات اليابانية العاملة في مجال الخدمات العامة محذرة من أن البلاد قد تواجه نقصا حادا في توليد الطاقة الكهربائية ما لم يتخذ قرار بإعادة تشغيل المفاعلات النووية.
 
يشار إلى أن الجزء الأكبر من المفاعلات النووية -التي تديرها شركات خاصة- لا يزال موقوفا عن العمل تحاشيا للمعارضة القوية من الشارع الياباني لإعادة تشغيلها على خلفية تداعيات كارثة فوكوشيما.
 
يذكر أن الزلزال الذي ضرب شمال شرق اليابان في مارس/آذار 2011 متبوعا بأمواج التسونامي تسبب في أضرار بالغة في محطة فوكوشيما داييتشي النووية مما أسفر عن وقوع حالات من التلوث الإشعاعي شملت التربة والعديد من المنتجات الزراعية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة