الاتفاق الإيراني الأوروبي مشرف   
الثلاثاء 1425/10/18 هـ - الموافق 30/11/2004 م (آخر تحديث) الساعة 16:06 (مكة المكرمة)، 13:06 (غرينتش)

"
على إيران أن تدرك أنه دون وجود شركاء دوليين أقوياء لها كالاتحاد الأوروبي أو الولايات المتحدة أو روسيا والصين فإن النظام الدولي الجديد لا يمكن أن يسمح لإيران بأن تكون دولة نووية
"
تحت عنوان "المصالحة المشرفة" شددت صحيفة شرق الإصلاحية على أن الاتفاق الذي توصلت إليه طهران مؤخرا مع البلدان الأوروبية الثلاث فرنسا وألمانيا وبريطانيا حول ملفها النووي يعد إنجازا مهما لصالح الدبلوماسية الإيرانية.

ولا تشك الصحيفة في أن اتفاق باريس النووي بين طهران والبلدان الأوروبية الثلاث سيمثل نصراً مشرفاً لإيران إذا ما نجم عنه مواصلة إيران لبرنامجها النووي.

وتقول الصحيفة إنه على إيران أن تدرك أنه دون وجود شركاء دوليين أقوياء لها كالاتحاد الأوروبي أو الولايات المتحدة أو روسيا والصين فإن النظام الدولي الجديد لا يمكن أن يسمح لإيران بأن تكون دولة نووية.

وقد وفر اتفاق باريس حسب الصحيفة لإيران مثل هؤلاء الشركاء، وبطبيعة الحال فإن اتفاق باريس ربما لم يكن بالإمكان التوصل إليه لولا الظروف الإقليمية المعقدة والناجمة عن تفاقم الأزمة في العراق من جهة وارتفاع أسعار النفط إلى أكثر من خمسين دولاراً للبرميل الواحد من جهة أخرى.

وتضيف الصحيفة أنه إذا كان باستطاعة الولايات المتحدة تحمل مثل هذه الأسعار فإن البلدان الأوروبية واليابان لا يمكن أن تتحمل ذلك, فضلاً عن عدم تحملها لأية مواجهة جديدة في المنطقة قد تنجم عن رفع ملف طهران النووي لمجلس الأمن الدولي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة