موفاز يقلص مدة الانسحاب من غزة واتفاق أمني مع مصر   
الجمعة 1426/2/1 هـ - الموافق 11/3/2005 م (آخر تحديث) الساعة 23:34 (مكة المكرمة)، 20:34 (غرينتش)
انسحاب جيش الاحتلال يبدأ في يوليو/تموز (الفرنسية-أرشيف)

قررت وزارة الدفاع الإسرائيلية تنفيذ خطة الانسحاب من غزة وبعض مستوطنات الضفة الغربية خلال فترة لا تتجاوز شهرا واحدا بدلا من ثلاثة أشهر وفقا للجدول الزمني المقرر.
 
ونقلت وسائل الإعلام الإسرائيلية عن وزير الدفاع شاؤول موفاز أنه أقر الجمعة الخطة الجديدة مشيرا إلى أن الانسحاب سيكتمل خلال أربعة أسابيع بدءا من شهر يوليو/تموز المقبل.
 
يأتي ذلك في وقت وافقت فيه إسرائيل على تسليم مهمة الأمن على الحدود بين غزة ومصر للقوات المصرية. ويعتبر تسليم المهمة الأمنية جزءا من خطة الانسحاب المزمع هذا العام من القطاع.

واتفقت مصر وإسرائيل على نشر نحو 750 جنديا من حرس الحدود المصري على المنطقة الحدودية بين مصر وقطاع غزة. جاء ذلك خلال محادثات الرئيس المصري حسني مبارك في شرم الشيخ أمس مع وزير الدفاع الإسرائيلي شاؤول موفاز.

وأوضحت المصادر الإسرائيلية أن تنفيذ اتفاق مبارك وموفاز مرتبط بقدرة القوات المصرية على منع ما تسميه إسرائيل عمليات تهريب أسلحة عبر الأنفاق على الحدود إلى الفلسطينيين.

حماس تستبعد التوصل إلى هدنة مع إسرائيل (رويترز)
اجتماع القاهرة

داخليا أكد القيادي في حركة المقاومة الإسلامية (حماس) محمود الزهار أنه لن يتم التوصل إلى التهدئة مع إسرائيل ما لم تستجب لشروط الحركة المتمثلة في الانسحاب من الأراضي الفلسطينية والإفراج عن الأسرى.



وحذرت حماس من أن الحفاظ على حالة التهدئة الحالية لن يكون سهلا في ظل استمرار العدوان الإسرائيلي.

كما أعلن قادة سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي اليوم رفضهم للهدنة مع إسرائيل ما دامت تحتل الأراضي الفلسطينية. وقال أحد قادة الحركة ويدعى أبا مجاهد إنهم لا يأبهون لما يقره السياسيون.

جاء ذلك خلال مسيرة نظمتها الحركة اليوم في غزة "دعما للمقاومة في فلسطين ولبنان وسوريا".

ميدانيا رفعت الشرطة الإسرائيلية حالة التأهب في محيط وداخل مدينة القدس بداعي وجود إنذارات حول تخطيط فدائي فلسطيني لتنفيذ عملية بالمدينة. وقد نشرت قواتها المزيد من الحواجز في محيطها وشددت إجراءات التفتيش.

يأتي التأهب الإسرائيلي تحسبا لرد من المقاومة الفلسطينية على اغتيال محمد أبوخزنة أحد قادة حركة الجهاد الإسلامي الذي استشهد في غارة إسرائيلية على منزله بقرية قرب طولكرم أمس الخميس.

كما يتزامن ذلك مع انهيار المحادثات بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي بخصوص تسليم السيطرة الأمنية على مدينة أريحا للفلسطينيين بسبب رفض إسرائيل إزالة عدة حواجز عسكرية. إلا أن شاؤول موفاز توقع أن يتم هذا الانسحاب خلال الأسابيع القادمة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة