شهيدان على حواجز الاحتلال بالضفة   
الجمعة 1435/1/5 هـ - الموافق 8/11/2013 م (آخر تحديث) الساعة 5:19 (مكة المكرمة)، 2:19 (غرينتش)
حاجز زعترة وتظهر جثة الشهيد بينما تقوم آلية الكشف عن المتفجرات بتفتيشه (الجزيرة نت)

عاطف دغلس-نابلس

استشهد شابان فلسطينيان ليل الخميس أحدهما عند حاجز عسكري قرب مدينة بيت لحم والآخر عند حاجز جنوبي مدينة نابلس بالضفة الغربية.

وفي التفاصيل، ذكرت وكالة "معا" الفلسطينية أن أنس الأطرش (23 عاما) وهو من سكان الخليل استشهد عند حاجز الكونتينر قرب مدينة بيت لحم جنوبي الضفة الغربية بعدما أطلق عليه جنود الاحتلال الإسرائيلي النار مدعين أنه طعن أحدهم قرب الحاجز. 

وذكرت الوكالة أن قوات الاحتلال أغلقت الحاجز أيضا وقامت باحتجاز أحد الشبان وكان برفقة الشهيد الأطرش.

وعلى حاجز زعترة جنوبي مدينة نابلس استشهد بشير سامي سالم حبانين (28 عاما) عندما أطلق جنود الاحتلال النار عليه بعد أن ألقى ألعابا نارية نحو مستوطنين متواجدين على الحاجز.

منسق إسعاف الهلال الأحمر بجنوب نابلس بشار القريوتي (الجزيرة نت)

وقالت مصادر أمنية للجزيرة نت إن قوات الاحتلال وعقب قتلها للشاب قامت بفرض طوق أمني على المكان وشددت من إجراءاتها على المارين من الفلسطينيين وأغلقت الحاجز لفترة وجيزة.

من جهته قال منسق إسعاف الهلال الأحمر الفلسطيني في جنوب نابلس بشار صادق القريوتي إنهم علموا من سلطات الاحتلال الإسرائيلي أن الشهيد كان يحمل بيده ألعابا نارية وأنه قام بإلقائها على مستوطنين متواجدين على الحاجز.
 
وأضاف للجزيرة نت من موقعه بمكان الحادث أنه وبعد استشهاد الشاب قامت قوات الاحتلال بتطويق المكان وتفتيشه بالكامل، ومن ثم أحضرت وحدة البحث عن المتفجرات وجردوا الشهيد من ملابسه أثناء تفتيشه دون أن يعثروا على شيء، وأبقوا جثته ملقاة على الأرض عدة ساعات.
 
وأكدت جهات أمنية وصحفية اتصلت بها الجزيرة نت أن سلطات الاحتلال تعاملت مع هذه الحادثة بتكتم شديد لا يُعرف سببه.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة