جندي أميركي يعترف جزئيا بمقتل عراقي لتخفيف حكمه   
الأحد 1427/9/29 هـ - الموافق 22/10/2006 م (آخر تحديث) الساعة 12:06 (مكة المكرمة)، 9:06 (غرينتش)

الجيش الأميركي في العراق يواجه اتهامات بارتكاب جرائم بحق المدنيين (الفرنسية-أرشيف)

قال محامي أحد جنود مشاة البحرية الأميركية (المارينز) السبعة المتهمين بقتل مواطن عراقي إن موكله سيعترف الأسبوع القادم بتهمتي الاعتداء وعرقلة العدالة.

ويأتي هذا الإجراء من الجندي جون جودكا في أعقاب الصفقة التي تم التوصل إليها في وقت سابق من هذا الشهر مع ميلسون باكوس الجندي بالخدمات الطبية للمارينز والتي وافق بموجبها على الإدلاء بشهادته ضد جنود مشاة البحرية مقابل تخفيف الحكم عنه وحكم على باكوس بالسجن لمدة عام واحد.

وقال جوزيف كاساس محامي جودكا في بيان إن اعترافات جودكا المتوقعة "تحقق أكبر فائدة له وبالتأكيد أكبر فائدة لعائلته ولسلاح مشاة البحرية".

ويتهم الجنود السبعة بالقتل والخطف والإدلاء بشهادات كاذبة والتآمر فيما يتعلق بقتل المواطن العراقي إبراهيم عواد (52 عاما) في بلدة الحمدانية العراقية في أبريل/نيسان الماضي. ويواجه هؤلاء الجنود عقوبة السجن مدى الحياة في حالة إدانتهم.

وتتهم قوات المارينز بسوء السلوك في العراق ومنها هذا الحادث ومزاعم عن ارتكاب مشاة بحرية من وحدة أخرى لمجزرة في بلدة حديثة راح ضحيتها أكثر من 24 شخصا في نوفمبر/تشرين الثاني العام الماضي.

وقال المحامي كاساس إن جودكا سيتحدث بالتفصيل عن معلوماته عن الأحداث التي وقعت في الحمدانية، خلال الجلسة التي ستعقد يوم 15 نوفمبر/تشرين الثاني للنطق بالحكم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة