تأجيل مؤتمر جنوبيي اليمن بالقاهرة   
السبت 1432/12/24 هـ - الموافق 19/11/2011 م (آخر تحديث) الساعة 22:46 (مكة المكرمة)، 19:46 (غرينتش)

الرئيس السابق لحكومة جنوب اليمن يصل مؤتمر "معا من أجل تحقيق المصير لشعب الجنوب"

أنس زكي-القاهرة

تأجلت ليوم واحد أعمال المؤتمر الجنوبي الأول الذي كان مقررا انطلاقه اليوم بالعاصمة المصرية القاهرة بمشاركة قيادات وشخصيات من جنوب اليمن تحت عنوان "معا من أجل تحقيق المصير لشعب الجنوب".

وقال رئيس اللجنة الإعلامية للمؤتمر سعيد سعدان إن سبب التأجيل يرجع إلى عدم اكتمال وصول المشاركين في المؤتمر الذي سيعقد في الفترة من 20 إلى 22 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري تحت رئاسة الرئيس السابق لجنوب اليمن علي ناصر محمد وآخر رئيس لحكومة جنوب اليمن حيدر أبو بكر العطاس.

وأضاف سعدان أن المؤتمر يمثل "محطة على طريق وحدة الصف الجنوبي والاتفاق على رؤية سياسية للوصول إلى حل للقضية الجنوبية بما يعطي شعب جنوب اليمن الحق في تقرير مصيره".

سعدان: المؤتمر يطمح إلى إعطاء جنوب اليمن الحق في تقرير مصيره

وأوضح أن هذا المؤتمر يأتي امتدادا للقاء التمهيدي الذي عقد بالقاهرة في يونيو/حزيران الماضي، ويعتقد منظموه أن الوضع الإقليمي والدولي حاليا لا يسمح بتحقيق استقلال الجنوب مباشرة، ويبقى الحل -في نظرهم- هو الدخول في وحدة فدرالية مع شمال اليمن على أن يستمر ذلك لفترة انتقالية يجرى بعدها استفتاء يحدد خلاله شعب الجنوب مصيرهم إما بالبقاء في دولة الوحدة وإما العودة لتكوين دولتهم المستقلة.

توجه آخر
ويختلف أصحاب هذا الاتجاه مع توجه آخر يقوده الرئيس السابق لجنوب اليمن علي سالم البيض الذي اجتمع مع بعض مؤيديه في بروكسل خلال شهر أغسطس/آب الماضي وطالبوا بضرورة فك الارتباط مع شمال اليمن على الفور وإنهاء الوحدة المستمرة منذ مايو/أيار 1990.

ولا يرى سعدان فارقا جوهريا بين الفريقين حيث يعتبر أنهما متفقان على "استعادة هوية الجنوب وكرامته"، لكن الخلاف على التوقيت فقط وحول ما إذا كان الانفصال فوريا أو يتم بشكل تدريجي بعد فترة انتقالية.

من جانبه يرى رئيس شبكة صدى عدن الإخبارية محمد صالح ناشر أن المؤتمر يشكل أهمية بالغة في مسار قضية الجنوب التي يرى أنها انطلقت متمثلة في الحراك السلمي منذ عام 2007 وهو يرى أن هذا الحراك شكل بداية لثورات الربيع العربي.

ناشر: صالح ونظامه السبب في تشتيت مواطني جنوب اليمن في الخارج وتهميشهم في الداخل
تشتيت وتهميش
وحمل ناشر السلطات اليمنية والرئيس علي عبد الله صالح مسؤولية تشتيت مواطني جنوب اليمن في الخارج وتهمشيهم في الداخل، كما أنه (صالح) حوّل حلم الوحدة التي طالما سعى لها الجنوبيون إلى كابوس مؤلم.

وعزا ناشر تأخير المؤتمر إلى عدم وصول بعض الشخصيات المشاركة، متهما نظام الرئيس صالح بتعمد عرقلة سفرهم من عدن حيث تم منع واحتجاز كل من واعد باذيب والسفير ياسين أحمد صالح والقيادي بالحزب الاشتراكي عبد الحميد طالب.

وعن إقامة المؤتمر في القاهرة قال رئيس شبكة صدى عدن إن ذلك يتناغم مع استعادة مصر لدورها الريادي على الصعيد العربي بعد ثورة 25 يناير/كانون الثاني التي أطاحت بالرئيس السابق حسني مبارك.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة