خروب: أرفض أي تعويض عن حقي بالعودة   
الثلاثاء 1429/5/15 هـ - الموافق 20/5/2008 م (آخر تحديث) الساعة 15:34 (مكة المكرمة)، 12:34 (غرينتش)

إبراهيم محمود خروب (الجزيرة نت)
أنا من سكان مخيم الجلزون برام الله، ومن مواليد سنة 1930 ببلدة بيت نبالا، هاجرنا من بلدتنا في يوليو/تموز سنة 1948 وكان ذلك يوم الثاني من رمضان.

صعدنا إلى الجبال ومكثنا هناك ليلتين أو ثلاثا، انتقلنا بعدها إلى منطقة شقبا، ومنها إلى دير عمار ثم إلى أريحا ثم إلى عقبة جبر، وهناك مكثنا مدة ثم ارتحلنا من جديد إلى أن انتهى بنا المطاف إلى حيث نحن الآن.

كنا في بلدتنا نعيش في رفاهية، وكانت زراعتنا مزدهرة ونجني كل أنواع الخضراوات والفواكه وكانت تكفينا ولم نكن نشتري أي شيء من أي مكان آخر.

مشاكلنا بدأت عندما قرر الأوروبيون تقسيم فلسطين وبدأ الانتداب البريطاني في تسليح اليهود وتجهيزهم، بينما تم إهمالنا نحن.

أذكر وقت معركة في بلدتنا استعمل فيها اليهود الدبابات وتدخل الجيش الأردني وطردهم، لكنهم عادوا وأغاروا علينا في مناسبة أخرى وأخرجونا من ديارنا.

نمنا في حقول الزيتون وعانينا من القمل والبراغيت وقاسينا الأوساخ ولم نكن نجد ماء للاستحمام.

أسأل الله تعالى أن يعجل بعودتي لبلدتي رغم أن عمري الآن 78 سنة، وإن شاء الله لن نقبل بديلا عن حق العودة، أريد أن أعود إلى بلدتي وأبني فيها سقيفة من حجر وأسكن فيها ولا حاجة لي بتعويض عن حقي في العودة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة