أنقرة: عملية درع الفرات ستمتد لمنبج والرقة   
الخميس 1438/1/26 هـ - الموافق 27/10/2016 م (آخر تحديث) الساعة 16:53 (مكة المكرمة)، 13:53 (غرينتش)

أبلغت تركيا الولايات المتحدة أن عمليتها العسكرية في شمال سوريا ستمتد إلى منبج ومناطق أخرى، وطلبت منها منع الأكراد من دخول الرقة لفسح المجال أمام القوات التركية لتطهير المدينة من مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية.

وأكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أنه أبلغ نظيره الأميركي باراك أوباما أن القوات التركية تتقدم الآن نحو مدينة الباب في شمال سوريا في إطار عملية درع الفرات، وأنها ستواصل التقدم نحو مدينتي منبج والرقة لتطهيرهما من تنظيم الدولة.

وشدد أردوغان -في كلمة بالقصر الجمهوري في أنقرة أمام أهالي القتلى ومصابي الحروب- على أهمية تجفيف موارد "الإرهاب" في مصادرها، وقال "لن نقف مكتوفي الأيدي حيال أي خطر يهدد وجودنا".

وتوعد الرئيس التركي بملاحقة مقاتلي حزب العمال الكردستاني وأذرعه سواء في سوريا أو العراق، وأشار إلى أن مدينة سنجار غربي العراق في طريقها لتصبح معسكرا ثانيا للحزب في حال عدم تدخل أنقرة.

وفي السياق، قال بيان صدر فجر اليوم الخميس عن المركز الإعلامي لرئاسة الجمهورية التركية إن أردوغان وأوباما أعادا -خلال اتصال هاتفي بينهما أمس- التأكيد على عزمهما الاستمرار في مكافحة تنظيم الدولة خاصة في سوريا والعراق.

من جهته، قال وزير الدفاع التركي فكري إيشك إن أنقرة طلبت من واشنطن منع القوات الكردية من دخول الرقة، مضيفا أن بلاده بإمكانها توفير الدعم العسكري اللازم للسيطرة على المدينة.

وتعتبر تركيا وحدات حماية الشعب الكردية قوات معادية، رغم أن الولايات المتحدة تدعم هذه الوحدات في حربها على تنظيم الدولة بسوريا، وتقول أنقرة إن هذه الوحدات ترتبط بصلات قوية مع مسلحين أكراد يقاتلون في جنوب شرق البلاد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة