مصرع ثمانية بينهم إسرائيلي في انفجار بفندق في كينيا   
الخميس 1423/9/24 هـ - الموافق 28/11/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قتل ثمانية أشخاص بينهم إسرائيلي وأصيب آخرون اليوم في انفجار سيارة مفخخة استهدفت فندقا بالقرب من مومباسا على الساحل الكيني حسب مسؤول في الحكومة الكينية. وقال المسؤول إن عددا من السياح الإسرائيليين كانوا قد وصلوا إلى استقبال الفندق عندما اندفعت سيارة ذات دفع رباعي داخله ثم انفجرت.

وقد أعلنت القناة الثانية في التلفزيون الإسرائيلي نقلا عن متحدث باسم وزارة الخارجية الإسرائيلية نبأ الانفجار، وقالت إن القنبلة انفجرت صباح اليوم في فندق بارادايس الذي يرتاده سياح إسرائيليون ويملكه إسرائيلي لكنها تحدثت عن سقوط عدد من الجرحى بينهم إسرائيليون.

وقالت إسرائيلية في اتصال هاتفي مع راديو إسرائيل إنها كانت قد وصلت لتوها لفندق بارادايس مع مجموعة سياح من إسرائيل عندما هز الانفجار بهو الفندق. وأضافت "بترت سيقان البعض أو أذرعهم وأصيب اخرون في أماكن متفرقة من أجسامهم واشتعلت النيران في كل شيء".

ومن جانبه قال بيتر أوكوانيو المسؤول في الحكومة الكينية إن الانفجار -وهو ناجم عن سيارة مفخخة- كان قويا وتسبب في اشتعال حريق بالفندق، وقال إنهم طلبوا المساعدة من سلطات القوات البحرية الكينية.

وقال أحد السكان "هناك دخان وحريق" في فندق بارادايس الذي كثيرا ما ينزل به سائحون أجانب من جنسيات مختلفة، مشيرا إلى أن سيارات الإسعاف هرعت إلى موقع الفندق.

وفي الوقت نفسه نجت طائرة تابعة لشركة "أركيا" الإسرائيلية كانت قد أقلعت للتو من مدينة مومباسا الكينية صباح اليوم الخميس من صاروخين أطلقا باتجاهها فوق الأجواء الكينية.

وقالت وزارة الخارجية الإسرائيلية إن أيا من الصاروخين لم يصب الهدف، في حين أوضحت ناطقة باسم الشركة الإسرائيلية أن 261 راكبا كانوا على متن الطائرة، مشيرة إلى أن الطائرة لم تضطر للهبوط وواصلت رحلتها إلى تل أبيب.

وقال مراسل الجزيرة في فلسطين إن رد الفعل الأولي على هذا الحادث هو وقف جميع رحلات شركتي العال وأركيا القادمة من دول أخرى إلى إسرائيل، وأشار إلى أن الطائرة التي تعرضت للهجوم فوق كينيا أطلق عليها صاروخان سام 7.

وأوضح المراسل أن وزارة الخارجية الإسرائيلية طلبت إرسال طائرة لإعادة الإسرائيليين من موقع الحادث في مدينة مومباسا الكينية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة