شهيد ثالث برصاص الاحتلال جنوب نابلس   
الأربعاء 1/6/1437 هـ - الموافق 9/3/2016 م (آخر تحديث) الساعة 15:26 (مكة المكرمة)، 12:26 (غرينتش)

قالت قوات الاحتلال الإسرائيلي إنها قتلت فلسطينيا على حاجز بلدة سلفيت، جنوب مدينة نابلس، بذريعة أنه حاول طعن أحد الجنود، وهو الفلسطيني الثالث الذي استشهد اليوم بعدما قتل اثنان في وقت سابق إثر تبادل إطلاق النار بينهما وبين قوات الاحتلال في القدس.

وذكر الجيش الإسرائيلي أنه أحبط محاولة شاب فلسطيني لطعن جندي بسكين على حاجز بلدة سلفيت شمالي الضفة الغربية، وأضاف جيش الاحتلال أن الجنود أطلقوا النار عليه فقتلوه ولم تسجل إصابات في صفوف الجنود.

ونقلت وكالة الأنباء الألمانية عن مصادر فلسطينية أن الشهيد يبلغ 16 عاما، وقد أصيب في الحادث فلسطيني آخر، ووصفت المصادر حالته بالخطيرة، وقد نقل إلى أحد المستشفيات الإسرائيلية لتلقي العلاج.

وفي وقت سابق من صباح اليوم، أفاد مراسل الجزيرة بأن فلسطينيـَّـين اثنين استشهدا إثر تبادل لإطلاق النار بينهما وبين قوات الاحتلال في القدس.

تفاصيل الهجومين
وأضاف المراسل أن تبادلا لإطلاق الرصاص حدث بين قوات الاحتلال والشهيدين بالمنطقة الواقعة بين باب العامود وباب الجديد بالقدس المحتلة وأسفر عن إصابة فلسطيني بجروح خطرة.

وكانت قوات الاحتلال قد طاردت سيارة يشتبه في أن أشخاصا بداخلها أطلقوا الرصاص صوب حافلة للركاب بالقرب من مستوطنة راموت شمال القدس أسفرت عن إصابة مستوطن بجروح طفيفة.

video

وربطت الشرطة الإسرائيلية بين تبادل إطلاق النار في القدس المحتلة وبين عملية إطلاق نار على الحافلة الإسرائيلية في مستوطنة راموت.

وتأتي هذه الحوادث رغم إعلان شرطة الاحتلال تعزيز انتشارها في كافة المدن الإسرائيلية والمراكز الرئيسة لتجمع الإسرائيليين، عقب عمليات طعن وإطلاق نار نفذها فلسطينيون أمس الثلاثاء أدت لمقتل سائح أميركي وإصابة نحو 15 إسرائيليا بعضهم حالته خطيرة، كما أسفرت عن استشهاد أربعة فلسطينيين.

مشاورات أمنية
وفي هذه الأثناء، يعقد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو مشاورات أمنية مع كبار قادة الأجهزة الأمنية لبحث تداعيات العمليات التي امتدت من الأراضي المحتلة بالضفة والقدس إلى مناطق داخل إسرائيل مثل يافا وبتاح تيكفا (شمال تل أبيب).

وأوردت صحيفة جيروزاليم بوست الإسرائيلية تصريحات وزير الاستخبارات يسرائيل كاتس -عقب هجمات أمس- وصف فيها موجة الهجمات الأخيرة بالحرب، مضيفا أن إسرائيل تواجه "إرهابا على منوال إرهاب تنظيم الدولة الإسلامية".

وتشهد أراضي الضفة وقطاع غزة منذ الأول من أكتوبر/تشرين الأول الماضي مواجهات بين شبان فلسطينيين وقوات الاحتلال اندلعت بسبب إصرار مستوطنين ويهود متطرفين على مواصلة اقتحام ساحات المسجد الأقصى تحت حراسة شرطة الاحتلال. وأسفرت المواجهات عن استشهاد أكثر من 190 فلسطينيا بخلاف آلاف الجرحى.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة