مقتل 20 ببغداد والمالكي يدعو لتعديل وزاري   
الاثنين 1427/10/22 هـ - الموافق 13/11/2006 م (آخر تحديث) الساعة 14:09 (مكة المكرمة)، 11:09 (غرينتش)

آثار انفجار استهدف مرآبا قرب المنطقة الخضراء بالعاصمة بغداد (الفرنسية)

تواصلت أعمال العنف في وسط العراق، وسط أنباء عن مقتل ما لا يقل عن 20 وجرح عدد آخر، بعد يوم من تعهد رئيس الحكومة العراقية نوري المالكي بإجراء تعديل وزاري في حكومته في محاولة لمعالجة التدهور الأمني بالبلاد.

وقالت الشرطة العراقية إن 16 شخصا على الأقل قتلوا وأصيب 12 آخرون على الأقل في تفجير انتحاري داخل حافلة ركاب في حي البنوك شمال شرق بغداد.

ووقع الانفجار عندما فجر انتحاري يرتدي حزاما ناسفا داخل حافلة للركاب في حي الشعب.

وفي بغداد أيضا جرح شخصان ودمرت 13 سيارة عندما انفجرت سيارة مفخخة في مرآب أمام المنطقة الخضراء وسط بغداد التي تضم السفارتين الأميركية والبريطانية ومباني الحكومة العراقية. ووقع الانفجار في مكان لتجمع سيارات العاملين العراقيين قرب السفارة الإيرانية.

من جانب آخر قال مصدر أمني عراقي إن القوات الأميركية اعتقلت 35 مدنيا بعد أن دهمت مجلس عزاء في منطقة بابلان قرب المقدادية، وأضاف المصدر أن المداهمة تمت بعد أن أسقطت طائرة مروحية أميركية بعد تعرضها لنيران أرضية في المنطقة، حسب مركز المعلومات التابع للشرطة العراقية.

وفي جنوب بغداد أعلن مصدر في الشرطة العراقية اعتقال 15 مسلحا في عملية عسكرية نفذتها قوات التدخل السريع العراقية بمساندة قوات أميركية في بساتين اللطيفية. وقال المصدر إن الشرطة صادرت كميات كبيرة من الأسلحة وأربع سيارات مفخخة معدة للتفجير.

من جهة أخرى قتل ضابط كبير في مديرية المرور العامة برتبة عميد مع سائقه على يد مسلحين في حي الوزيرية شمال بغداد، أثناء توجهه إلى مقر عمله.

كما قتل اثنان من حماية عادل عبد المهدي مستشار نائب رئيس الجمهورية وأصيب آخر بجروح عندما أطلق مسلحون النار على سيارتهم في شارع السفارات بحي المنصور غرب بغداد".

وانفجرت عبوة ناسفة لدى مرور دورية أميركية وسط بغداد ما أسفر عن إصابة آليتين من طراز همفي بأضرار دون التأكد من وقوع إصابات بين الجنود.

وفي مدينة الموصل شمال العراق قالت الشرطة إن مسلحين قتلوا محمد ألبان المصور في قناة الشرقية التلفزيونية.

وفي مدينة اليوسفية قالت الشرطة إنها عثرت على خمس جثث في المنطقة الواقعة بين اليوسفية على بعد 15 كلم جنوبي بغداد والمحمودية وكان من بين الضحايا اثنان مقطوعا الرأس والباقون قتلوا بالرصاص. كما عثر في بعقوبة شمالي بغداد على خمس جثث أخرى.

على صعيد آخر استنكرت هيئة علماء المسلمين في العراق اعتقال نساء فلسطينيات في بغداد من قبل القوات الأميركية ووصفته بأنه جريمة أخلاقية تضاف إلى سجل الاحتلال الأنغلو-أميركي.

وكانت الجالية الفلسطينية في العراق قد قالت إن القوات الأميركية اعتقلت ثلاث نساء فلسطينيات وستة رجال آخرين، عندما اقتحمت منزلهم في حي البلديات شرق بغداد. وأضاف أهالي العائلة التي اعتقلت منها النساء أن القوات الأميركية سرقت جميع الأموال التي كانت بحوزتهم.


نوري المالكي يستبعد المحاصصة ويعد بتعيين وزراء أكفاء (الفرنسية-أرشيف)
تعديل حكومي

على الصعيد السياسي دعا رئيس الوزراء العراقي  نوري المالكي إلى إجراء تعديل وزاري شامل على حكومته ضمن "ضوابط وقياسات تناسب المرحلة الحالية" في البلاد. وقال المالكي إن هذا التعديل يحمل إلى جميع الوزراء فحواها أن بالإمكان إبدالهم إذا لم يحققوا نجاحا في مناصبهم.

وأشار المالكي إلى أنه ليس من الضروري أن يلتزم في توزيع الحقائب الوزارية بنظام "المحاصصة" أو عدد المقاعد التي تشغلها التكتلات في البرلمان، لكنه سيعين من يتمتعون بالكفاءة للقيام بمهامهم.

من جهة أخرى انتقد المالكي موقف عدد من الشركاء في العملية السياسية في بلاده، وقال إنهم "ليسوا عند مستوى المسؤولية", داعيا إياهم إلى "التهدئة وليس إلى إيجاد المشاكل التي تؤجج النيران حيث إن هناك من يفكر بعقلية طائفية".

وبشأن سيناريوهات حل الأزمة العراقية دعا رئيس الوزراء الأسترالي جون هوارد لإجراء محادثات مع سوريا وإيران من أجل إنهاء العنف في العراق مؤيدا بذلك اقتراحا بريطانيا بإشراك هذين البلدين رغم الانتقادات الأميركية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة