نائب سويدي يعود لبلاده بعدما هددته إسرائيل بالطرد   
الجمعة 1424/11/11 هـ - الموافق 2/1/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

احتجاجات فلسطينية ضد الجدار العازل في بدرس بمشاركة نشطاء دوليين من أجل السلام (الفرنسية)
وصل النائب السويدي غوستاف فريدولين اليوم الجمعة إلى بلاده بعد أن غادر إسرائيل تحت التهديد بالطرد إثر مشاركته في مظاهرة بالضفة الغربية احتجاجا على الجدار العازل الذي تشيده قوات الاحتلال بالضفة.

وقال النائب فريدولين الذي ينتمي لحزب الخضر لدى وصوله إلى العاصمة ستوكهولم إن السلطات الإسرائيلية اضطرته إلى مغادرة البلاد عنوة رغم أنها لم تطرده بصفة رسمية.

وكان متحدث باسم حركة التضامن الدولية التي تضم عددا من الناشطين من أجل السلام المؤيدين للفلسطينيين من كل أنحاء العالم قد أكد أن فريدولين غادر فعلا أمس الخميس.

وكانت إسرائيل قد قررت طرد النائب السويدي الذي ينتمي لحزب الخضر بعد أن أوقفته إلى جانب العشرات من المشاركين بالمظاهرة لكنها عدلت عن ذلك عندما أعلن أنه سيغادر البلاد من تلقاء نفسه.

وكان فريدولين قد تقدم بالتماس إلى المحكمة العليا ضد إبعاده بعد أن أصدرت وزارة الداخلية الإسرائيلية قرارا بطرده تحت طائلة وجوده "في منطقة عسكرية مغلقة" يمنع الجيش الدخول إليها.

كما أصدر الاحتلال أوامر بإبعاد ثلاثة ناشطين غربيين آخرين أحدهم سويدي والآخران أميركيان أوقفهم الأربعاء الماضي في بلدة بدرس شرق رام الله إثر المشاركة في المظاهرة الاحتجاجية وقدموا بدورهم التماسا إلى المحكمة العليا.

وقررت المحكمة تعليق قرار طرد الناشطين الثلاثة بانتظار البت في مصيرهم على أن يبقوا بالسجن في انتظار ذلك.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة