العراق يعلن مقتل الرجل الثاني بتنظيم الدولة بغارة دولية   
الأربعاء 1436/7/25 هـ - الموافق 13/5/2015 م (آخر تحديث) الساعة 22:21 (مكة المكرمة)، 19:21 (غرينتش)

قالت وزارة الدفاع العراقية إن الرجل الثاني في تنظيم الدولة الإسلامية أبو علاء العفري وقياديين آخرين قتلوا في غارات لطائرات التحالف الدولي على منطقة العياضية بقضاء تلعفر شمال غرب الموصل.

وأوضحت الوزارة، في بيان على موقعها بالإنترنت، أن من بين قتلى الضربة الجوية للتحالف ملا ميسر الذي يشغل منصب ما يسمى قاضي قضاة ولاية الجزيرة والبادية.

وكشفت أن قادة ومسلحي تنظيم الدولة قضوا في الغارة التي استهدفتهم أثناء عقدهم اجتماعا بجامع الشهداء في منطقة العياضية، وأن التحالف استهدفهم بناء على معلومات استخباراتية دقيقة.

وذكرت وكالة الأناضول أن اسم العفري الحقيقي هو عبد الرحمن مصطفى آل شيخلار، ويعرف بعدة ألقاب بينها "أبو سجى" و"حاجي إيمان" و"عبد الرحمن مصطفى" وهو تركماني الأصل وينحدر من منطقة تقع جنوب الموصل، وكان يعمل مدرسا لمادة الفيزياء بمدينة تلعفر بمحافظة نينوى.

وقد سافر العفري إلى أفغانستان سنة 1998، قبل أن يصبح عضوا بارزا بتنظيم القاعدة وذلك بعد إعلان زعيم القاعدة بالعراق أبو مصعب الزرقاوي بيعته للتنظيم عام 2004.

ووقعت العديد من المشاكل بين العفري وعناصر من القاعدة أدت لطرده، ما دفعه لاحقا لشن عمليات انتقام شرسة واغتيالات لما تمكن من قيادة تنظيم الدولة الميدانية بالعراق، ومع ذلك فإن العفري هو الأكثر ميلا للمصالحة مع جبهة النصرة جناح تنظيم القاعدة بسوريا.

وشغل العفري مناصب عديدة وبارزة بتنظيم الدولة، منها رئيس مجلس الشورى، ونائب الخليفة لدى التنظيم، وقد بدأ يترأس ويقود التنظيم بعد إصابة زعيمه أبو بكر البغدادي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة