المعارضة اللبنانية تذهب للانتخابات متفرقة   
الأربعاء 1426/4/17 هـ - الموافق 25/5/2005 م (آخر تحديث) الساعة 13:35 (مكة المكرمة)، 10:35 (غرينتش)

بعض الصحف الفرنسية الصادرة اليوم الأربعاء ألقت الضوء على الشأن اللبناني وما تعانيه المعارضة من تفرق عشية الانتخابات النيابية، دون أن تنسى موضوعها المحبب عن الاستفتاء على الدستور الأوروبي في فرنسا، إلا أنها اليوم أضافت إليه استفتاء آخر في مصر، بالإضافة إلى التعليق على جرح الزرقاوي.

 

"
سعد الحريري ووليد جنبلاط دفعا بالحملة الانتخابية في منحى عاطفي ليستأثرا بالتعاطف الشعبي الذي أثاره مقتل رفيق الحريري
"
ليبيراسيون
حملة عاطفية

قالت صحيفة ليبيراسيون إن التحالف بين سعد الحريري نجل رئيس الوزراء الراحل رفيق الحريري والزعيم الدرزي وليد جنبلاط قد دفع بالحملة الانتخابية في منحى عاطفي ليستأثر هذا التحالف بالتعاطف الشعبي الذي أثاره مقتل رفيق الحريري.

 

وقالت الصحيفة إن الناس يصوتون لذكرى الحريري أكثر مما يصوتون لحزبه الذي يقوده الآن نجله، مؤكدة أن المعارضة ستفوز بأغلب المقاعد أي نحو 90 مقعدا من بين 128، ولكنها تبدو مع ذلك مختلفة حيث لم يستطع ميشيل عون أن يحقق اتفاقا مع جنبلاط مما ضيع وحدة المعارضة الهشة أصلا.

 

وفي نفس السياق علقت لوموند على الموضوع بأن المعارضة اللبنانية تدخل الانتخابات وهي متفرقة، مشيرة إلى رفض ميشيل عون تقاسم المقاعد في بعض مناطق بيروت مع الحريري وجنبلاط.

 

وقالت الصحيفة إن عون يريد الاستئثار بحصة الأسد، مع أنه يريد في نفس الوقت أن ينأى بنفسه عن الصراعات الانتخابية، مذكرة بأنه يزعم أنه يرفض تقاسم المقاعد على أساس طائفي.

 

الاستفتاء في مصر

قالت لوموند إن الرئيس المصري حسني مبارك طلب من الشعب المشاركة بنشاط في الاستفتاء الذي يجري اليوم على تغيير مادة من الدستور تسمح بتعدد المرشحين لرئاسة الجمهورية وانتخابهم عن طريق الاقتراع المباشر.

 

ونسبت الصحيفة إلى مبارك القول إن الكلمة الأخيرة للشعب وإنه واثق من أنه سيجعل هذا الاقتراع ينجح فاتحا بذلك عهدا سياسيا جديدا، وأضافت أن مظاهرات مناهضة لهذا الاقتراع متوقعة في الساعات الأخيرة.

 

استفتاء ثان غير مقبول

نفى رئيس الوزراء الفرنسي جان بيير رافاران كما أفادت لونوفيل أوبسرفاتور أن يكون إعداد استفتاء ثان حول الدستور الأوروبي في حال تصويت الفرنسيين ضده يوم الأحد القادم أمرا مقبولا بالنسبة لفرنسا، لأن فرنسا حسب تعبيره لن تصوت يوما بلا ويوما بنعم.

 

ومن جهة أخرى أكد رافاران أن لا وجود لخطة بديلة "ب" في حال التصويت ضد الدستور، مذكرا بأن التقدم الذي تظهره استطلاعات الرأي لصالح المعارضين يجب أن يؤخذ بحذر لأن فرنسا كانت قد صوتت لصالح اليورو رغم أن الاستطلاعات كان تظهر النتائج آنذاك بأنها 50%.

 

"
إعداد استفتاء ثان بشأن الدستور الأوروبي في حال تصويت الفرنسيين ضده يوم الأحد القادم أمر غير  مقبول بالنسبة لفرنسا، لأن فرنسا لن تصوت يوما بلا ويوما بنعم
"
رافاران/لونوفيل أوبسرفاتور
وفي نفس السياق ذكرت صحيفة ليبيراسيون بتصويت الفرنسيين لصالح اتفاقية ماستريخت سنة 2002 رغم أن استطلاعان الرأي وضعت المعارضين لها في المقدمة قبل الاقتراع بثلاثة أسابيع.

 

أما رئيس الوزراء الفرنسي الاشتراكي السابق ليونيل جوسبان فقد نقلت عنه صحيفة لونوفيل أوبسرفاتور قوله إن دعاة رفض الدستور غير منسجمين فيما بينهم وهم غير قادرين على التعايش ولذلك فهم غير واقعيين.

 

وقال جوسبان إننا لو وضعنا دعاة الرفض هؤلاء في خلاط وحركناه بقوة وقدمناه لأوروبا فإن أحدا لن يستسيغ ذلك الخليط بل إن الفرنسيين أنفسهم لن يفهموه، مضيفا أنه على الفرنسيين أن يصوتوا للدستور لكيلا يساهموا في إضعاف أوروبا وفي وضع فرنسا في عزلة.

 

جرح الزرقاوي

نشرت لوموند خبر احتمال أن يكون الزرقاوي جريحا، ونشرت معه تعليقا للعقيد الأميركي ستيف بويلان الذي قال إنه لا يملك أي معلومات تؤكد أو تنفي صحة هذا الخبر كما أنه لا يملك أي معلومات عن ظروف جرح الزرقاوي ولا عن حالته.

 

وأكد الضابط الأميركي أن القبض على  الزرقاوي أو قتله هو هدفهم الأول إلا أن ما راج يمكن أن يكون مجرد إشاعة وخدعة من طرف جماعة الزرقاوي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة